**   البيت الأبيض: ترامب يسعى لتقدم رؤية شاملة للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين   **   وزير المخابرات الاسرائيلي كاتس: "محور أمني مقابل سلام اقتصادي" ضمن مبادرة سلام اقليمية وجزيرة صناعية لغزة   **   "رويترز": عبارة "حل الدولتين" لم ترد في المباحثات الأمريكية الفلسطينية..وتوتر حول الأسرى والشهداء   **   ليبرمان: "عباس" يحاول جر حماس لحرب مع إسرائيل..وما يجري "أزمة دخلية"   **   اكتشاف تقنيات طبية جديدة مذهلة على المومياء في مصر   **   نجاح جراحة دقيقة وباحتراف لمريض لحالة مرضية ميؤوس منها في قطاع غزة   **   واتساب تمدد دعم نسخ أندرويد القديمة حتى 2020   **   باي بال تتيح التحويل الفوري للأموال من البطاقة للحساب المصرفي   **   لمصلحة من هذه المفاوضات؟   **   الشهداء ليسوا للمقايضة   **   محكمة هولندية تنظر في دعوى ضد جيش الاحتلال الاسرائيلي بسبب مجازره في غزة   **   جيش الاحتلال يحكم على أسير من جيوس بقلقيلية بالسجن والغرامة   **   مهجة القدس: الأسير محمد أبو خضر ضحية جديدة للإهمال الطبي في سجون الاحتلال   **   الأسير هاني غنام يدخل عامه الـ17 في سجون الاحتلال   **   الأسير هاني غنام يدخل عامه الـ17 في سجون الاحتلال

لمصلحة من هذه المفاوضات؟

  • 2017-06-22
  • معتصم حمادة

■ سيبقى هذا السؤال مطروحاً على طاولة البحث، ما دامت السلطة الفلسطينية تعتمد المفاوضات الثنائية، وفي كل الظروف، وتحت كل الشروط، خيارها الإسراتيجي الوحيد.

الشهداء ليسوا للمقايضة

  • 2017-06-22
  • محمد السهلي

«يريد المبعوث الأميركي معرفة مواقف الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي من القضايا الأساسية في المفاوضات». بهذه الجمل قدمت الإدارة الأميركية لزيارة

مع بدء تحركات إدارة ترامب، لإحياء العملية التفاوضية، إفتتحت القيادة الفلسطينية الرسمية فصلاً جديداً من فصول تنازلاتها المجانية، في عملية تسديد

«وداعاً كتبي.. وداعاً يا دار الحكمة، يا معبد الفلاسفة، يا معهد العلم، وأكاديمية الأدب.. كم سهرت معكم، أقرأ وأكتب، في هدأة الليل، والناس نيام.. وداعاً يا كتبي..

اختارت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي التحدي لتجاوز الخيبة التي أصيب بها حزبها بعد خسارته الغالبية البرلمانية التي كان يتمتع بها، متجاهلةً انتقادات

فرنسا.. الانتخابات التشريعية تعزّز هيمنة ماكرون

  • 2017-06-15
  • إعداد محرر الشؤون الدولية

حملت الدورة الأولى للانتخابات التشريعية في فرنسا (11/6)، أكثر مما كان يتوقعه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أو يحتاجه، حيث منحه الفرنسيون

مسيرة حاشدة في الرباط تضامناً مع «حراك الريف»

  • 2017-06-15
  • كتب محرر الشؤون العربية

شهدت العاصمة المغربية الرباط (11/6)، تظاهرة حاشدة دعما للحركة الاحتجاجية في منطقة الريف (شمال المغرب)، وتضامناً مع معتقلي الاحتجاجات،

اعتبر خبراء سياسيون وأكاديميون أن المساعي نحو آلية إقليمية تؤدي إلى حلّ القضية الفلسطينية يُمثل رؤية إسرائيلية تشترط التطبيع أولاً، ثم تطرح الحل الإقليمي

رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ورئيس المعارضة اسحق هرتسوغ التقيا سرا مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في قصره في القاهرة في نيسان 2016، في ذروة

شارك وزراء وأعضاء كنيست من حزب الليكود الحاكم في إسرائيل في أمسية عُقدت (7/6) بمناسبة صدور كتاب «الظاهر والخفي في عرب إسرائيل»،

يوم الارض

تحت المجهر / معتصم حمادة

■ سيبقى هذا السؤال مطروحاً على طاولة البحث، ما دامت السلطة الفلسطينية تعتمد المفاوضات الثنائية، وفي كل الظروف، وتحت كل الشروط، خيارها الإسراتيجي الوحيد.

البلاغ السياسي الصادر عن أعمال اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين [دورة الإنتفاضة الشبابية]

اقرأ في الملحق

■ يحاول «هذا الملحق» أن يقتحم بعض الملفات المتفجرة في المنطقة، والتي تضعنا جميعاً على أبواب متغيرات، مازالت مراكز البحث والتفكير والتخطيط تجهد

المقالات الأكثر قراءة

ابحث في الموقع