**   البيت الأبيض: ترامب يسعى لتقدم رؤية شاملة للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين   **   وزير المخابرات الاسرائيلي كاتس: "محور أمني مقابل سلام اقتصادي" ضمن مبادرة سلام اقليمية وجزيرة صناعية لغزة   **   "رويترز": عبارة "حل الدولتين" لم ترد في المباحثات الأمريكية الفلسطينية..وتوتر حول الأسرى والشهداء   **   ليبرمان: "عباس" يحاول جر حماس لحرب مع إسرائيل..وما يجري "أزمة دخلية"   **   اكتشاف تقنيات طبية جديدة مذهلة على المومياء في مصر   **   نجاح جراحة دقيقة وباحتراف لمريض لحالة مرضية ميؤوس منها في قطاع غزة   **   واتساب تمدد دعم نسخ أندرويد القديمة حتى 2020   **   باي بال تتيح التحويل الفوري للأموال من البطاقة للحساب المصرفي   **   لمصلحة من هذه المفاوضات؟   **   الشهداء ليسوا للمقايضة   **   محكمة هولندية تنظر في دعوى ضد جيش الاحتلال الاسرائيلي بسبب مجازره في غزة   **   جيش الاحتلال يحكم على أسير من جيوس بقلقيلية بالسجن والغرامة   **   مهجة القدس: الأسير محمد أبو خضر ضحية جديدة للإهمال الطبي في سجون الاحتلال   **   الأسير هاني غنام يدخل عامه الـ17 في سجون الاحتلال   **   الأسير هاني غنام يدخل عامه الـ17 في سجون الاحتلال

يكاد المرء لا يصدق ما يجري من صمت ضاج راج في الاتحاد العام للكتّاب والصحفيين الفلسطينيين منذ ربع قرن من الزمان وأزيد ، إذْ لا شيء سوى أحاديث

أرسى أركان الأصولية الإسلامية وصياغاتها الأولى، في ثلاثينات القرن العشرين، الباكستاني أبو الأعلى المودودي، في إطار الصراع من أجل التحرر من سيطرة

ما خلا استثناءات قليلة، يتفق الجميع تقريباً على التسليم بانهيار أو تقوّض بنيان «الدولة الوطنية» العربية عامة، كما عرفناها في النصف الثاني من القرن الماضي

متى يدخل الأزهر في مواجهة صريحة مع الإسلام السلفي؟

  • 2015-08-04
  • محمود الزيباوي عن «ملحق النهار»: 13 حزيران 2015

ندّد الأزهر بتدمير آثار الموصل على يد مقاتلي «تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام»، وحذّر من أن تلقى آثار مدينة تدمر مصيراً مشابهاً، ورأى أن «الدفاع عن المناطق

في كل ثقافة من الثقافات هناك مكونات تطرف ومكونات اعتدال، والثقافة العربية الإسلامية ليست خارج هذا السياق، فعندما سيطرت، في حقب سابقة، مكونات الاعتدال

لو أردنا تحديد العلاقة بين التطرف الديني والاستبداد السياسي في العالم العربي، يتبادر إلى عقولنا السؤال التالي: أيّهما مولّد للآخر؟ يبرهن تاريخنا الحديث

في إصلاح الخطاب الديني

  • 2015-08-04
  • معتصم حمادة

اكتفى كثير من رجال الدين المسلمين بالرد على تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) بنزع الشرعية الإسلامية عن هذا التنظيم وممارساته, مؤكدين أنه لا يمتّ

أن عام 1982 كان عاماً كارثياً آخر بالنسبة للحياة الفلسطينية، وأخصّ من عام 1982 عياناً الاجتياح الإسرائيلي لـ بيروت، والجنوب اللبناني، وخروج الفلسطيني من حياة

كان من البداهة والطبيعي معاً, أن تترك المداحمات الفلسطينية, والعربية, مع العدو الصهيوني في تواريخ 1948, و1967, و1982 آثارها المرة والموجعة على جوانب كثيرة من الحياة

يوم الارض

تحت المجهر / معتصم حمادة

■ سيبقى هذا السؤال مطروحاً على طاولة البحث، ما دامت السلطة الفلسطينية تعتمد المفاوضات الثنائية، وفي كل الظروف، وتحت كل الشروط، خيارها الإسراتيجي الوحيد.

البلاغ السياسي الصادر عن أعمال اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين [دورة الإنتفاضة الشبابية]

اقرأ في الملحق

■ يحاول «هذا الملحق» أن يقتحم بعض الملفات المتفجرة في المنطقة، والتي تضعنا جميعاً على أبواب متغيرات، مازالت مراكز البحث والتفكير والتخطيط تجهد

المقالات الأكثر قراءة

ابحث في الموقع