**   التوتر في شبه الجزيرة الكورية.. تحديد طبيعة الجسم المجهول   **   ترامب يلتقي أحد أبرز منتقديه   **   أول هجوم انتحاري داعشي في الصومال   **   معلومات "خطيرة" عن والد "إرهابي مانشستر"   **   الذهب يوسع مكاسبه مع تراجع الدولار   **   تراجع عجز الموازنة في مصر   **   الضريبة الانتقائية والقيمة المضافة تدخلان النفاذ بدول الخليج   **   متطرفون يقتحمون باحات الأقصى بأعداد كبيرة   **   مصدر سياسي إسرائيلي: ترامب أعاد الفلسطينيين 100 سنة للوراء   **   فيصل: من الخطأ الكبير الحديث عن تسوية غير ناضجة أصلاً   **   بريطانيا تنشر الجيش وترفع مستوى التهديد الأمني بعد هجوم مانشستر   **   مادورو يتعهد بالمضي في تشكيل جمعية تأسيسية جديدة رغم الاضطرابات   **   اليوم الـ38 لإضراب الكرامة مستمر وأسرى الحرية يتحدون ويصعدون: امتناع عن شرب الماء والملح!   **   تيسير خالد: حان الوقت للوقوف أمام هذا التهميش والتدمير للهيئات القيادية الفلسطينية   **   الأسرى للدراسات: الأسرى يهددون بحل التنظيم في حال استشهاد أسرى

يكاد المرء لا يصدق ما يجري من صمت ضاج راج في الاتحاد العام للكتّاب والصحفيين الفلسطينيين منذ ربع قرن من الزمان وأزيد ، إذْ لا شيء سوى أحاديث

أرسى أركان الأصولية الإسلامية وصياغاتها الأولى، في ثلاثينات القرن العشرين، الباكستاني أبو الأعلى المودودي، في إطار الصراع من أجل التحرر من سيطرة

ما خلا استثناءات قليلة، يتفق الجميع تقريباً على التسليم بانهيار أو تقوّض بنيان «الدولة الوطنية» العربية عامة، كما عرفناها في النصف الثاني من القرن الماضي

متى يدخل الأزهر في مواجهة صريحة مع الإسلام السلفي؟

  • 2015-08-04
  • محمود الزيباوي عن «ملحق النهار»: 13 حزيران 2015

ندّد الأزهر بتدمير آثار الموصل على يد مقاتلي «تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام»، وحذّر من أن تلقى آثار مدينة تدمر مصيراً مشابهاً، ورأى أن «الدفاع عن المناطق

في كل ثقافة من الثقافات هناك مكونات تطرف ومكونات اعتدال، والثقافة العربية الإسلامية ليست خارج هذا السياق، فعندما سيطرت، في حقب سابقة، مكونات الاعتدال

لو أردنا تحديد العلاقة بين التطرف الديني والاستبداد السياسي في العالم العربي، يتبادر إلى عقولنا السؤال التالي: أيّهما مولّد للآخر؟ يبرهن تاريخنا الحديث

في إصلاح الخطاب الديني

  • 2015-08-04
  • معتصم حمادة

اكتفى كثير من رجال الدين المسلمين بالرد على تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) بنزع الشرعية الإسلامية عن هذا التنظيم وممارساته, مؤكدين أنه لا يمتّ

أن عام 1982 كان عاماً كارثياً آخر بالنسبة للحياة الفلسطينية، وأخصّ من عام 1982 عياناً الاجتياح الإسرائيلي لـ بيروت، والجنوب اللبناني، وخروج الفلسطيني من حياة

كان من البداهة والطبيعي معاً, أن تترك المداحمات الفلسطينية, والعربية, مع العدو الصهيوني في تواريخ 1948, و1967, و1982 آثارها المرة والموجعة على جوانب كثيرة من الحياة

يوم الارض

تحت المجهر / معتصم حمادة

■ مقبلون في الساعات القليلة القادمة على محطة سياسية شديدة الأهمية تتمثل في زيارة الرئيس الأمريكي ترامب إلى الرياض.

البلاغ السياسي الصادر عن أعمال اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين [دورة الإنتفاضة الشبابية]

اقرأ في الملحق

■ لا تشكل ذكرى النكبة الوطنية والقومية الكبرى، في العام 1948، مناسبة سعيدة، تستحق أن نحتفي بها. وما هذا «الملحق» سوى مساهمة متواضعة،

نشاطات ومتابعات

ابحث في الموقع