**   دائرة شؤون المغتربين تصدر العدد الـ55 من نشرة (الجاليات الفلسطينية) باللغة العربية   **   أدانت محاولة تخريب الحراك الجماهيري في غزة : الديمقراطية تحي شعبنا في مسيراته المطالبة بإنهاء الانقسام وإلغاء الاجراءات العقابية عن غزة   **   إسرائيل تتوعد مطلقي الطائرات الورقية بالقتل!   **   على طريق عودة العمل بشكل دائم..مصر تقرر إبقاء معبر مفتوحا الى ما بعد عيد الأضحى   **   "التجمع الإعلامي الديمقراطي" يدين الاعتداء على الصحفيين في غزة ويدعو لتشكيل لجنة تحقيق وطنية في الحادثة   **   أبو ظريفة: سنتخذ إجراءات جادة حال عدم الكشف عن المعتدين على تظاهرة غزة   **   الرفيق فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وقادة الفصائل الفلسطينية في مخيم جرمانا يضعون اكليلاً من الزهور على ضريح الرفيق "ابو خلدون"   **   الرفيق فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يضع اكليلاً من الزهور على نصب الفدائي المجهول في مقبرة الشهداء القديمة في مخيم اليرموك   **   اشتعال النيران في الأحراش شرق قطاع غزة بفعل طائرات ورقية   **   بالأسماء.. حملة مداهمات واعتقالات طالت (13) مواطناً بالضفة الغربية   **   إطلاق النار تجاه المواطنين ورعاة الأغنام شرق خانيونس ودير البلح   **   تجديد الاعتقال الإداري بحق الأسيرين "معلا والشناوي"   **   أبو ليلى: القمع البوليسي يصب الماء في طاحونة المحاولات الأمريكية   **   خالد: لا أهلا ولا سهلا بمبعوثي الامبريالية الأميركية   **   إعلام عبري: خلاف بين كوشنير وفريدمان بشأن توقيت عرض "صفقة ترامب"..وجهد لتأمين نصف مليار لدعم غزة

فيما يلي النص الكامل لكلمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في الدورة 23 للمجلس الوطني الفلسطيني كما ألقاها الرفيق فهد سليمان نائب الأمين العام للجبهة:

كي نستعيد عناصر القوة الفلسطينية

  • 2018-03-29
  • فهد سليمان نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

بنظرة على أوضاع الإقليم بتداعياتها المتواصلة وبحراكها المستمر، نلاحظ المزيد من التبلور لإتجاهين رئيسين:

خلال الأسابيع القادمة، ينعقد المؤتمر الوطني العام السابع للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين على حلقات، في الضفة الفلسطينية والقدس، وفي قطاع غزة،

منذ صدوره قبل أكثر من مئة عام، ما انفك شبحه، أو «وعده»، يُخيّم داكناً في سماء الفلسطينيين والعرب؛ داخل أوطانهم وفي شتاتهم، يقبع خلف أبوابهم

يُخطئ من ينظر إلى «وعد بلفور» بوصفه «حدثاً تأسيسياً فاصلاً» في التاريخ الفلسطيني والعربي، ويلقي عليه وحده بكامل المسؤولية عن تمكّين الصهيونية

■ يستحق اللورد بلفور أن يكتب ما كتب عنه في الذكرى المئوية لإطلاق وعده بإقامة وطن قومي لليهود، بقيادة الحركة الصهيونية في فلسطين. فالوعد المذكور

ترامب.. وعد بلفور الثالث والأخطر

  • 2018-01-11
  • عبد العال الباقوري

إذا كانت بريطانيا قد منحت الحركة الصهيونية وعد بلفور في الثاني من تشرين الثاني/ نوفمبر 1917، فإن أمريكا، القوة الأعظم في عصرنا، قد منحت الكيان

تحكمت في فلسطين ومصيرها، في حقبة الاستعمار العسكري البريطاني التي بدأت سنة 1917، ثلاثة سياقات دولية ثقيلة الوطأة والتأثير في الواقع الفلسطيني،

قد لا يحمل قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن القدس سوى «دلالة رمزية واستعراضية»، بالنظر إلى أنّ المدينة محتلةٌ منذ أكثر من نصف قرن، قامت

في الثاني من تشرين الثاني/ نوفمبر 1917، أكد التصريح الذي وقّعه وزير خارجية المملكة المتحدة آرثر بلفور آنذاك، والذي عرف فيما بعد بـ«وعد بلفور»،

البلاغ السياسي الصادر عن أعمال اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين [دورة الإنتفاضة الشبابية]

اقرأ في الملحق

■ للأسبوع الثاني على التوالي، تصدر «الحرية» ملحقاً بنتائج أعمال المجلس الوطني الفلسطيني في دورته الثالثة والعشرين،(30/4/2018) لاستكمال عملية التوثيق

نشاطات ومتابعات

كشفت «هيومن رايتس ووتش» أن مُعظم المصارف الكبيرة في إسرائيل تُوفر خدمات تُساعد على دعم وتوسيع المستوطنات، التي أقامتها اسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة بعدوان حزيران 1967 من خلال تمويل بنائها في الضفة الغربية المحتلة، وأن أكبر ٧ مصارف إسرائيلية توفر خدمات للمستوطنات

المقالات الأكثر قراءة

ابحث في الموقع