« الحرية » - دمشق
المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يوجه رسالة تعزية لحركة التجديد التونسية لوفاة الرفيق محمد حرمل و فيما يلي نص رسالة التعزية :
الرفيق أحمد إبراهيم
الأمين العام لحركة التجديد / تونس
نتقدم منكم ومن مناضلي حركة التجديد، ومكونات "القطب الديمقراطي الحداثي" وأنصاره ومؤيديه، ومن عموم القوى اليسارية والديمقراطية والليبرالية الوطنية في تونس الشقيقة، بأحر التعازي وأصدق المشاعر؛ برحيل القائد التقدمي الكبير، الصديق العزيز محمد حرمل.
لقد كرس الراحل الكبير حياته في خدمة قضايا شعبه، وتصدى للقمع والاستبداد، ودافع عن الحريات والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وحق الشعوب في الحياة الكريمة، كما تصدى للمشاريع الاستعمارية التي أرادت أن تحول بلادنا العربية في المغرب والمشرق إلى حديقة خلفية لمزارعها وأن تحول شعوبنا إلى مجرد أرقام.
وما يعزي أن الراحل الكبير، قطف بيديه ثمار نضاله، حين واكب في الأشهر الأخيرة من حياته، انتصار شعبه على الديكتاتورية والفساد ولأجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.
لقد كانت لنا مع الراحل الكبير لقاءات عدة، وآخرها اللقاء مع الأمين العام للجبهة الرفيق نايف حواتمة في تونس 2006، حين قدم إليه باسم اللجنة المركزية للجبهة "درع الانتفاضة والمقاومة"، تقديراً لدوره في دعم قضية شعب فلسطين وثورته المعاصرة، وتقديراً لدور حركة التجديد وشعب تونس، وقواه اليسارية والديمقراطية والتقدمية .
ستبقى ذكراه خالدة في عقول وقلوب أبناء شعبه، وعموم القوى الديمقراطية واليسارية العربية والعالمية.