حيا صالح ناصر عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ومسئولها في قطاع غزة جماهير شعبنا الفلسطيني في الضفة الفلسطينية الُمشاركين في المسيرات الرافضة للإجراءات العقابية على غزة ، والُمطالبين بإلغائها .

وعبر ناصر عن استنكاره وإدانته لسلوك الأجهزة الأمنية بالاعتداء على المسيرة السلمية ، والصحفيين ومصادرة كاميراتهم واعتقال عدداً من الشباب الُمتضامنين مع اهلهم بغزة .

وأكد ناصر أن الاعتداء على المسيرة السلمية يمس بالقانون الأساسي والذي يضمن حرية التعبير والحق في التجمع السلمي .

وطالب ناصر بالإفراج عن المعتقلين فوراً ، ومُحاسبة المسئولين عن هذا السلوك القمعي ، ضد أبناء شعبنا، واحترام الانسان وحريته في التعبير والتظاهر السلمي، الذي كفله القانون الأساسي .

وأكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية على رفضه للتبريرات التي تسوقها الحكومة لاستمرار الاجراءات العقابية على شعبنا في غزة، مُطالباً بإلغائها تنفيذاً لقرارات المجلس الوطني الفلسطيني في دورته الأخيرة .