استدعت إيطاليا، السفير الفرنسي لديها بسبب تصريحات مسؤولين فرنسيين عن رفض إيطاليا استقبال سفينة المهاجرين "أكواريوس".

ذكر موقع "فرانس  24" أن مسؤولين فرنسيين قالوا، أمس الثلاثاء إن رفض إيطاليا استقبال سفينة تابعة لمنظمة إنسانية تحمل مهاجرين على متنها، يعد عمل معيب وغير مسؤول، بينما أعلنت روما رفضها تلقي "دروس أخلاقية" من فرنسا.

وتسببت في الأزمة سفينة "أكواريوس"، التي كانت تقل أكثر من 600  مهاجر ورفضت روما استقبالها.

وندد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، بالموقف المعيب وغير المسؤول للحكومة الإيطالية، بعد رفضها استقبال السفينة، مذكرا إيطاليا بالقانون البحري، الذي يعتبر أنه في حال وجود استغاثة فإن الشاطئ الأقرب هو الذي يتحمل مسؤولية الاستقبال".

ووافقت مدريد على استقبال السفينة "أكواريوس"، التي رفضتها إيطاليا.