اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، الأربعاء، مشروع قرار مقدم من قبل تركيا والجزائر بشأن توفير الحماية الدولية للفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

وحصل مشروع القرار على موافقة 120 دولة مقابل اعتراض 8 دول وامتناع 45 عن التصويت.

وأعلن رئيس الجمعية العامة للمنظمة الدولية، ميروسلاف لاجاك، اعتماد مشروع القرار الذي يدين قتل المتظاهرين الفلسطينيين علي يد قوات الجيش الإسرائيلي ويدعو لتوفير حماية دولية للسكان المدنيين منهم في أراضيهم المحتلة.

وشهدت جلسة التصويت نزاعا قانونيا بين المندوبة الأمريكية الدائمة لدى المنظمة الدولية، نيكي هيلي، ورئيس الجمعية العامة الذي اضطر لتعليق أعمال الجلسة لمدة خمس دقائق لأخذ الراي من الإدارة القانونية للأمم المتحدة.

وقبيل الشروع في التصويت على مشروع القرار طلبت الولايات المتحدة على لسان هيلي التصويت على إدخال تعديلات عليه، تدين الجمعية العامة بموجبها "حماس لإطلاق صواريخ بصورة متكررة إلى داخل إسرائيل، وللتحريض على العنف على امتداد السياج الحدودي، مما يعرّض المدنيين للخطر".

لكن طلب مندوب الجزائر صبري بوقادوم عدم طرح التعديلات الأمريكية للتصويت، مما حدا بالمندوبة الأمريكية إلى طلب إجراء تصويت علي المطلب الجزائري.

وجاءت نتيجة التصويت لصالح التعديلات الأمريكية حيث وافقت 78 دولة مقابل رفض 59 دولة وامتناع 26 دولة عن التصويت. 

لكن رئيس الجمعية العامة أعلن إخفاق التعديلات الأمريكية في الحصول علي نسبة الثلثين لتمريرها وهو ما رفضته السفيرة ألأمريكية وقالت خلال الجلسة إن التعديلات التي اقترحتها بلادها حصلت على الموافقة.

وذكرت أن الموافقة جاءت وفقا للإجراءات المعمول بها في المنظمة الدولية علي الأغلية البسيطة ،ومن ثمة يتوجب تضمينها في مشروع القرار المقدم من قبل تركيا والجزائر.

واضطر رئيس الجمعية العامة الي تعليق الجلسة لأخذ المشورة القانونية وبعد خمس دقائق أعلن أن السفيرة الأمريكية "استأنفت علي قراره برفض التعديلات" وانه يدعو ممثلي الدول الأعضاء لإجراء تصويت آخر بشأن الموافقة علي "استئناف "المندوبة الأمريكية". 

وجاءت النتيجة مخيبة لآمال هيلي حيث صوتت أغلبية الدول الأعضاء ضد "الاستئناف" الأمريكي