يتقدم تجمع الشتات الفلسطيني – أوروبا بالشكر والتقدير لمبادرة الرفيق فهد سليمان، نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ولكافة أعضاء الوفد  الأكارم الذين قاموا بتفقد مخيم اليرموك عن قرب بعد تحريره، والوقوف على حاله وما لحق به من خراب وتدمير شبه كامل لمبانيه وبنيته التحتية. 

ونثمن المبادرة التي أطلقها الأخ فهد سليمان والتي دعت القيادة الفلسطينية إلى العمل على تشكيل خلية أزمة تعنى بأوضاع المخيمات الفلسطينية في سوريا، وبما في ذلك توفير الموازنات الضرورية لتقديم المساعدات للنازحين والمشردين، والتعاون مع الدولة السورية والهيئة العامة لشؤون اللاجئين الفلسطينيين، لترميم وإعادة بناء المنازل والمؤسسات التي لحقت بها كوارث الحرب.  

ونحن في تجمع الشتات الفلسطيني – أوروبا نضم صوتنا إلى صوت هذه المبادرة ونؤكد دعمنا لكل المبادرات المماثلة وندعوا المسؤولين من كافة الفصائل والمؤسسات إلى زيارة مخيم اليرموك وإطلاق المبادرات والمشاريع من أرض المخيم والتواصل مع كافة الجهات القادرة على تقديم المساعدة في إعادة إعمار المخيم على المستوى العربي والدولي. 

ونؤكد على ضرورة الإسراع في تسهيل عودة الأهالي إلى مخيم اليرموك وذلك بتقديم كل ما من شأنه أن يساهم في تحقيق العودة من خلال الدعم المادي واللوجستي، وتأهيل المخيم بالحد الأدنى من متطلبات السكان كمرحلة أولية لتسهيل العودة وافتتاح المدارس والمستوصفات الطبية، وندعوا إلى عودة كافة القوى والفصائل والجمعيات الشعبية والمؤسسات التطوعية والإنسانية إلى المخيم بهدف ضخ الحياة إلى عروق المخيم من جديد. 

ولا يسعنا إلا أن نثمن عالياً مبادرة الأخ فهد سليمان ونسلط الضوء على الزيارة التي قام بها ونشدد على أهميتها والحاجة الملحة إلى زيارات متكررة بشكل مكثف من كافة رجالات القوى والفصائل الفلسطينية والمسؤولين في كافة المواقع دعماً ووفاءً لعاصمة الشتات الفلسطيني، مخيم اليرموك. 

 

تجمع الشتات الفلسطيني – أوروبا 

ألمانيا – برلين