أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي عصر امس الثلاثاء، عن تقييد إدخال غاز الهيليوم إلى قطاع غزة بدعوى استخدامه في البالونات الحارقة التي يطلقها فتية فلسطينيون من القطاع تجاه المستوطنات المحاذية للقطاع.

وقال "منسق" الاحتلال كميل أبو ركن، إنه تقرر تقييد دخول غاز الهيليوم إلى القطاع، وذلك استمراراً لتعليمات وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان.

وزعم أبو ركن أن حركة حماس والفصائل الفلسطينية الأخيرة تستخدم الهيليوم "لأغراض إرهابية"، وخصوصاً إطلاق البالونات الحارقة باتجاه الاراضي المحتلة.

وهدد أبو ركن بمنع إدخال هذا الغاز إلى القطاع بشكل تام إذا استمر استخدامه، مضيفا أن "المسؤولية تقع على عاتق حركة حماس".