استقبل اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني أشد* في مقره في مخيم مارالياس بمدينة بيروت 9/6/2018 الناشط السويدي الأممي بنيامين لادرا الذي وصل إلى لبنان برحلة سيرا على اقدامه استغرقت عاما كاملا قاصدا فلسطين المحتلة
وكان بالاستقبال *رئيس الاتحاد في لبنان الرفيق يوسف أحمد وأعضاء القيادة في لبنان جهاد سليمان، محمود الشوني، حسن أبو حميدة وعدد من قيادة أشد في بيروت.
وقد *رحب الرفيق يوسف أحمد* بالناشط السويدي معبرا عن كامل التقدير والاحترام للدور الذي يقوم به لادرا في محاولة منه للفت الانتباه للقضية الفلسطينية ومعانات الشعب الفلسطيني جراء استمرار الإحتلال الغاشم للأراضي الفلسطينية واستمرار سياسة الإجرام الصهيوني بحق ابنا الشعب الفلسطيني وأكد أحمد ان رقعة حركة التضامن العالمية مع القضية الفلسطينية باتت تتسع بشكل ملحوظ خاصة في ظل نشطاء امميين أمثال لادرا الذين يفضحون زيف الدعاية الصهيونية واكاذيبهم عبر السنين
كما عرض أحمد أوضاع الشباب الفلسطيني في لبنان خاصة في ظل التحديات الكبيرة التي يواجهونها في ظل استمرار فرض القوانين الجائرة بحق الشعب الفلسطيني خاصة بما يتعلق بحق العمل والتملك مما دفع الكثير من الشباب الفلسطيني إلى الهجرة الغير شرعية معرضين أنفسهم لخطر الموت في قعر المحيطات .
وأكد أحمد ان ما تشهده الأراضي الفلسطينية المحتلة خاصة على حدود قطاع غزة من مسيرات العودة وما يقدمه الشعب الفلسطيني بكل أطيافه من تضحيات جمة بمساندة من حركة جماهيرية فلسطينية في اللجوء والمهاجر تؤكد على استمرار الشعب الفلسطيني بنضاله من أجل حقه في العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وتقرير المصير وأن الرهان على استسلام الشعب الفلسطيني قد فشل .
*من جهته شكر الناشط السويدي بنيامين لادرا* اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني على استضافته واتاحت المجال له للحديث عن تجربته وأهدافه التي يسعى لايصالها من خلال هذه المسيرة الطويلة،وأكد وقوفه الدائم الى جانب الشعب الفلسطيني وحقوقه حتى نيل العدالة الكاملة للقضية الفلسطينية.
اختتم اللقاء بتقديم درع تذكاري من قبل قيادة الأتحاد