أصدرت محكمة الاحتلال في مدينة بئر السبع، حكماً بحق الأسيرة المقدسية المحررة آمال الشاويش (51 عاماً) من البلدة القديمة "بتحويلها لخدمة الجمهور" أي القيام بأعمال نظافة وما شابه، بحيث يتم تحديد المدة لاحقاً.

وكانت الشاويش اعتقلت بتاريخ 4/3/2015 أثناء زيارتها لإبنها محمد في سجن النقب، و وجهت لها سلطات الإحتلال حينها تهمة محاولة تهريب أجهزة خلوية للأسرى، وإعتقلت لمدة ثلاثة أشهر وأطلق سراحها بشرط تحويلها للحبس المنزلي، حيث مكثت مدة عامين (رهن الحبس المنزلي)

والسيدة آمال هي والدة الأسير المقدسي محمد جودت الشاويش المحكوم بالسجن لمدة سبع سنوات و قد مضى على إعتقالة ست سنوات و يقبع حاليا في سجن جلبوع.