زار وفد قيادي من اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني «أشد» رئيس كتلة اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط في قصر المختارة، (3/6)، وعقد الوفد لقاء مع النائب جنبلاط بحضور الوزير والنائب وائل أبو فاعور، وأمين عام منظمة الشباب التقدمي الرفيق سلام عبد الصمد، وعضوي القيادة في الحزب التقدمي الاشتراكي زياد شيا وأحمد مهدي.

وقدم رئيس اتحاد الشباب في لبنان، الرفيق يوسف أحمد، التهنئة باسم الوفد للنائب تيمور جنبلاط بفوزه وكتلة اللقاء الديمقراطي في الانتخابات النيابية، مشيداً بمسيرة الشهيد كمال جنبلاط ورئيس الحزب الأستاذ وليد جنبلاط اللذين حفظا القضية الفلسطينية ودافعا عنها في أصعب الظروف والمراحل وما زالت قضية فلسطين العنوان الرئيسي في برنامج الحزب التقدمي الاشتراكي الذي لم يبخل يوماً في النضال دفاعا عن قضية فلسطين، مؤكداً ثقة الشعب الفلسطيني والشباب الفلسطيني بمواقف النائب تيمور جنبلاط الذي يواصل اليوم نهج الوفاء المتجذر لفلسطين وشعبها في مسيرة الحزب التقدمي الاشتراكي.

وأمل أن تكون قضية وملف الحقوق الإنسانية للاجئين الفلسطينيين في أولويات العمل لكتلة اللقاء الديمقراطي في المرحلة المقبلة، خاصة مع انتخاب المجلس النيابي وقرب تشكيل الحكومة الجديدة وضرورة بذل الجهود لفتح صفحة جديدة في العلاقات الفلسطينية اللبنانية يتم من خلالها إقرار التشريعات والقوانين التي ترفع الغبن عن اللاجئين.

بدوره، شكر النائب تيمور جنبلاط وفد الاتحاد على زيارته وتهنئته، وأكد أن المختارة ستبقى البيت الحاضن للقضية الفلسطينية، ووجه التحية للشعب الفلسطيني المناضل والمكافح منذ سبعين عاما من أجل استرجاع أرضه وحقوقه الوطنية المشروعة، وأشاد بالمقاومة والانتفاضة الفلسطينية المتواصلة والتي تتعمد اليوم بدماء عشرات الشهداء وآلاف الجرحى دفاعا عن القدس وحق العودة..

وأكد أن كتلة اللقاء الديمقراطي ستواصل جهدها من أجل توفير الحياة الحرة والكريمة للاجئين الفلسطينيين في لبنان الذين يناضلون من أجل استعادة حقهم بالعودة.

وفي نهاية اللقاء قدم وفد اتحاد الشباب درع خارطة فلسطين للنائب تيمور جنبلاط، كما قدم درعا تكريميا لأمين عام منظمة الشباب التقدمي الرفيق سلام عبد الصمد.

 

وبعد ذلك وضع الوفد الورود والكوفية الفلسطينية على ضريح الشهيد المعلم كمال جنبلاط تحية ووفاء له من شباب فلسطين.