بعث أمين عام الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة ببرقيات تهنئة إلى الرؤساء الثلاثة في لبنان، العماد ميشال عون، الرئيسان نبيه بري وسعد الحريري، والى أمين عام حزب الله حسن نصر الله، والى أمين عام الحزب الشيوعي اللبناني حنا غريب، ورئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي حنا الناشف، لمناسبة الذكرى السنوية لعيد المقاومة والتحرير.
وجاء في برقية الرفيق حواتمة: لمناسبة الذكرى السنوية لعيد المقاومة والتحرير، نتقدم منكم بأحر التهاني وعبركم إلى المقاومة فردا فردا التي كان لها الدور الكبير في تحرير معظم الأراضي اللبنانية واندحار العدو الإسرائيلي ذليلا يجر وراءه أذيال الخيبة، والهزيمة.. لقد تحقق الانتصار الكبير في العام 2000 عندما امتلك الشعب اللبناني الإرادة على المقاومة وعندما راهن على أن المقاومة المسلحة قادرة على تحقيق الانتصار، وهو الأمر الذي نفتقده اليوم لجهة غياب الإرادة السياسية لدى الكثير من الأنظمة الرسمية العربية التي سلمت بالعصر الأمريكي الإسرائيلي ولم تعد قادرة على فعل شيء سوى الترويج لثقافة اليأس والتطبيع مع العدو الصهيوني، وافتعال الصراعات الوهمية في منطقتنا، بديلا عن الصراع الأساس مع عدو امتنا وهو العدو الإسرائيلي وبهدف إشغال شعوبنا في حروب متنقلة، والهدف دائما هو القضية الفلسطينية وتصفيتها باعتبارها باتت تشكل عبئا على النظام الرسمي العربي.
وأوضحت البرقية أن ما تحقق في لبنان من انتصارات في العام 2000 وفي العام 2006 قد فتح الباب واسعا أمام إمكانية انتصار المقاومة في فلسطين، خاصة وان العدوان الذي شن على قطاع غزة وعلى الضفة في أعوام 2012 و 2014 أكد قدرة المقاومة الفلسطينية على تحقيق الانتصار وإلحاق الهزيمة بهذا الجيش الذي يمكن قهره.. وهذا ما يتضح اليوم في مسيرات العودة ردا على صفقة ترامب - نتنياهو التي لن تمر وبدأت تتهاوى على يد أطفال ونساء ومناضلي شعبنا الذي أبدى الاستعدادية العالية لتقديم التضحيات، ونحن على ثقة ان مقاومتنا ستحقق الانتصار على العدو الإسرائيلي بدعم جميع أحرار العالم..
وأضافت البرقية: مرة ثانية نتقدم منكم بأحر التهاني وكلنا ثقة بان الأمة التي صنعت انتصارات العام 2000 والعام 2006 قادرة على تحقيق انتصارات أخرى على امتداد ساحات المواجهة في فلسطين وجميع أرجاء منطقتنا العربية.