أكد طلال أبو ظريفة عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عضو الهيئة الوطنية الفلسطينية لمسيرات العودة وكسر الحصار في كلمة ألقاها اليوم أكد أن مسيرة العودة، مستمرة حتى تحقيق أهدافها، بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي هُجروا منها عام 1948، وكسر الحصار عن قطاع غزة.

وشدد أبو ظريفة، على أهمية استمرار النضال ضد سياسة الاحتلال والإدارة الأمريكية ، والمحافظة على الوحدة الميدانية تحت العلم الفلسطيني الذي تجرى تحت رايته التظاهرات منذ انطلاقها في 30 مارس/ آذار الماضي.

وأوضح أبو ظريفة أن هذه المسيرات السلمية قد تسببت فعلاً في إحداث الضرر للاحتلال على الصعيد السياسي والأمني والعسكري، وخلقت في وجهه حراكاً دولياً موسعاً بسبب جرائمه بحق المشاركين فيها ، مُجدداً في الوقت ذاته دعوة الفلسطينيين، للمشاركة فيها بشكل يومي للتنديد  بالسياسات الامريكية المجحفة، وتفعيل المشاركة في جميع فعاليات النكبة ، لتكون بمثابة رسائل واضحة تؤكد على تمسك كل الشعب الفلسطيني بحقوقه الوطنية.

 وأوضح أبوظريفة أن هذه المسيرات ستبقى سلمية ، وأن كل الرهانات على وقفها  قد اسقطت بفعل صمود ابناء شعبنا ، مُعتبراً انها قد انطلقت لتحقق هدفها في تثبيت حق العوده في وجه مؤامرة صفقة القرن ، وإحباط  كل المشاريع السياسية التي تتعارض مع الثوابت الوطنية الفلسطينية .

وطالب القيادي في الجبهة الديمقراطية بإحالة مجرمي الحرب الإسرائيليين إلى محكمة الجنايات الدولية لنزع الشرعية عن الإحتلال .

 الجدير ذكره ان  عشرات آلاف المواطنين كانوا قد احتشدوا اليوم الجمعة في مخيمات العودة الـ5 في محافظات قطاع غزة قرب السياج الأمني مع فلسطين المحتلة عام 1948، ضمن فعاليات جمعة "مستمرون رغم الحصار" بمسيرة العودة وكسر الحصار.