أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وبشدة، إعلان الحكومة الرومانية نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس المحتلة، بعد نقل الولايات المتحدة الأمريكية، وغواتيمالا، وباراغواي سفاراتها إليها. 

واعتبرت الجبهة، القرار غير قانوني ومخالفاً للقوانين الدولية، ويضرب بعرض الحائط قرارات الاتحاد الأوروبي بعدم نقل سفارات الدول الأعضاء إلى القدس. كما رأت أنه يمثل ارتهاناً للسياسات والإملاءات والإغراءات المالية الأميركية الإسرائيلية. 

وقالت الجبهة: إن الرئيس الروماني كلاوس فيرنر يوهانيس يعارض قرارات الحكومة الرومانية نقل سفارة بلاده إلى القدس، وقد اعترض على تصريح أدلت به رئيسة الحكومة الرومانية فيوريكا دنسيلا. 

 

وحذرت الجبهة من أية إجراءات من شأنها تغيير الصفة القانونية والسياسية لمدينة القدس المحتلة، داعيةً إلى تطبيق قرارات قمة إسطنبول، باتخاذ إجراءات سياسية واقتصادية تجاه الدول التي اعترفت بالقدس عاصمة لإسرائيل أو نقلت سفاراتها إليها. كما دعت جامعة الدول العربية إلى تطبيق قرارات قمة الظهران التي أكدت على مركزية القضية الفلسطينية، وقطع علاقاتها السياسية والاقتصادية مع الدول التي تنقل سفاراتها إلى القدس، والعمل على تعزيز صمود الشعب الفلسطيني ودعم قضيته الوطنية العادلة. 

وختمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، داعية القيادة الرسمية والسلطة الفلسطينية واللجنة التنفيذية لعدم الاكتفاء ببيانات الشجب والإدانة والانتقال نحو خطوات عملية وملموسة ضد الدول التي شاركت في احتفال افتتاح السفارة الأمريكية بالقدس المحتلة أو التي تقدم على نقل سفاراتها إليها