تزداد حدة وتوتر العلاقات الديبلوماسية بين تركيا وإسرائيل على خلفية الاحداث العنيفة على الحدود مع قطاع غزة، والتي أدت إلى استشهاد عشرات الفلسطينيين، وعلى ضوء هذا أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ان بلاده "ستدرس قطع علاقاتها الاقتصادية والتجارية مع إسرائيل".

مع ذلك شدد الرئيس التركي على ان "القرار بالموضوع سيتخذ فقط بعد الانتخابات المقررة في 24 حزيران/ يونيو"، وجاءت اقوال اردوغان في مؤتمر صحافي خلال زيارته الى البوسنة، حيث يجري هناك حملة دعائية سياسية موجهة للمواطنين الانراك في البوسنة، قبل الانتخابات التركية الشهر المقبل. وأضاف اردوغان بانه يأمل :"بان تلتزم الدول أعضاء منظمة التعاون الإسلامي بتنفيذ القرار بمقاطعة المنتجات الإسرائيلية".
وصرح الرئيس التركي امس خلال اجتماعه مع سفراء بأننا: "لن نتنازل عن حقوقنا في القدس لدولة تحيا على الدماء، دموع واحتلال على مدار عقود". وفي البيان الصادر عن مكتب الرئاسة تم التشديد بانه تمت دعوة جميع السفراء الى مائدة الإفطار باستثناء السفير الإسرائيلي.ووصف اردوغان إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بانه: "متعاون مع إسرائيل بتنفيذ مذابح ضد الفلسطينيين" وأضاف: "الولايات المتحدة، التي تدعم قتلة الأطفال، لا يمكنها ان تبشر بالديموقراطية".