لمناسبة ذكرى النكبة، أصدرت النسائية الديمقراطية الفلسطينية «ندى» بيانا، (15/5)، ، قالت فيه: «تأتي ذكرى النكبة هذا العام وعاصمتنا المحتلة تتعرض لانتهاك قانوني وأخلاقي وسياسي، وسرقة متعمدة للحقوق الفلسطينية المشروعة، بعد سبعين عاماً على نكبة الشعب الفلسطيني لا يمكن لأية قرارات أو ممارسات عنصرية أن تمحو شعبنا أو تقتلعه من أرضه أو تسقط حقوقه التاريخية من ذاكرته، وسيقف اليوم في وجه كل محاولات اقتلاع الوجود وتزييف التاريخ ليؤكد على النضال حتى دحر الاحتلال وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس».

وأضافت: «إننا في النسائية الديمقراطية الفلسطينية إلى جانب عموم أبناء شعبنا نندد بنقل السفارة الأميركية إلى القدس في ذكرى النكبة، ونعتبره اعتداء سافرا على حق الشعب الفلسطيني بأرضه ومقدساته، وإن التضحيات الجسام الذي يقدمها شعبنا في معركة العودة وكسر الحصار عن القطاع رغم كل عمليات القتل والإرهاب التي يمارسها الاحتلال بحقهم، ما هي إلا تأكيد على أنه لا يوجد قوة على وجه الأرض تستطيع أن تكسر إرادته أو أن تشطب حقا من حقوقه المشروعة».

وطالبت «ندى» المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لوقف جرائم الاحتلال وتوفير الحماية الدولية لشعبنا الفلسطيني تحت الاحتلال، كما طالبت الدول العربية المعنية بقطع علاقاتها مع إسرائيل ووقف عمليات التطبيع المخزية التي تجري بين بعض العواصم العربية وتل أبيب.

 

ودعت «ندى» السلطة الفلسطينية إلى إحالة جرائم الاحتلال بحق أبناء شعبنا في الضفة وغزة إلى محكمة الجنايات الدولية وسحب السفير الفلسطيني وإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في الولايات المتحدة الأميركية.