وجهت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الشكر العميق بإسم جماهيرنا الفلسطينية إلى دولة جنوب إفريقيا لقرارها الجريء باستدعاء سفيرها في إسرائيل احتجاجاً على المجازر التي ارتكبتها دولة الارهاب الصهيوني المنظم في حق أهلنا في المناطق الفلسطينية المحتلة.

ودعت الجبهة الدول العربية والمسلمة، والصديقة، والتي لها سفراء في الدولة العنصرية، سحبهم تأييداً لشعبنا في مسيرته الوطنية دفاعاً عن أرضه وسيادتها.

كذلك دعت الجبهة القيادة الرسمية الفلسطينية مرة أخرى إلى إغلاق مكتب م.ت.ف. في واشنطن، واستدعاء السفير الفلسطيني، بما يمنح الموقف الفلسطيني صدقية في طلب الآخرين بمقاطعة الدول التي تنقل سفاراتها إلى القدس.

وختمت الجبهة بإدانة موقف الولايات المتحدة في مجلس الأمن، أمس، الذي عطل إجماع 14 دولة على إصدار بيان يدين الإرهاب الصهيوني ومجازره ضد أبناء شعبنا الفلسطيني، ودعت إلى الارتقاء بالموقف الرسمي الفلسطيني بما يستجيب للرد على الانحياز الأميركي الفاقع لجانب دولة الاحتلال

 

 

 

 

الاعلام المركزي