بعد إعلان النتائج الجزئية الأولية في الانتخابات العراقية، قد اتضحت ملامح توليفة البرلمان القادم الذي سيشكل الحكومة المقبلة، ووفق تلك النتائج فقد حصل تحالف سائرون ( تيار الصدر والحزب الشيوعي وقوى مدنية) على المرتبة الأولى بين منافسيه، لكن ليس بفارق كبير عن باقي القوائم الانتخابية، لذا يسعى في تشكيل "عابرا للطائفية"، حسب وصفه، لتشكيل حكومة تكنوقراط، كما يتمناها الصدر الذي يدعم كتلة سائرون، كما أن هناك أنباء عن تدخل السفارة الإيرانية لجمع بعض الكيانات السياسية لتشكيل الحكومة المقبلة.

مقتدى الصدر في تغريدة عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أعلن عن شكل تحالفاته القادمة والذي ينوي التحرك نحوها لتشكيل الحكومة، مستبعداً في ذلك أي تحالف مع قوائم "الفتح" التابعة لميليشيا الحشد لشعبي و"دولة القانون" التي يترأسها رئيس وزراء السابق نوري المالكي والاتحاد الوطني الكردستاني التابع إلى الرئيس الراحل جلال طالباني.

وقال الصدر في تغريدته، "إننا "سائرون" بـ "حكمة" و"وطنية" لتكون "إرادة" شعبنا مطلبنا ونبني "جيلا جديدا" ولنشهد "التغيير" نحو الإصلاح وليكون "القرار" عراقياً فنرفع "بيارق النصر"، ولتكون "بغداد" العاصمة "هويتنا" وليكون "حراكنا الديمقراطي" نحو تأسيس حكومة أبوية من "كوادر" تكنوقراط لا تحزب فيها".

وأشارت التغريدة إلى نية الصدر بالتحالف مع تيار الحكمة الذي يرأسه عمار الحكيم وائتلاف الوطنية برئاسة إياد علاوي وكتلة إرادة التي ترأسها حنان الفتلاوي.

كما عبَر في التغريدة عن نيته بالتحالف مع حراك جيل الجديد الذي يترأسه الرجل الأعمال الكردي الشاب شاسوار عبد الواحد، بالإضافة إلى كتلة التغيير الكردية ومع تحالف القرار العراقي الذي يرأسه رئيس مجلس النواب السابق أسامة النجيفي.

كما ينوي أن تكون قائمة بيارق الخير التي يتزعمها وزير الدفاع السابق خالد العبيدي وتحالف النصر الذي يرأسه رئيس الوزراء حيدر العبادي كما تحالف بغداد برئاسة محمود المشهداني وحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني وختمت التغريدة نية الصدر بأن تكون كتلة الكفاءات التي يرأسها هيثم الجبوري ضمن تشكيلة تحالف التي ينشد إليه الصدر.

وفي وقت سابق اليوم اكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي استعداده للتعاون والتعاون لبناء وتشكيل أقوى حكومة ممكنة للعراق خالية من الفساد والمحاصصة المقيتة وغير خاضعة الى أجندات أجنبية وتمنع عودة الارهاب وتبعد البلاد عن الانجرار للصراعات الجانبية ودعا والكتل السياسية إلى احترام نتائج الانتخابات.