قال رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين عيسى قراقع، ان الاسير عزيز عويسات 53 عاما من سكان جبل المكبر في القدس والمحكوم 30 سنه لا زال في غرفة العناية المكثفة في مشفى تل هشومير الاسرائيلي بعد اجراء عملية قلب له ولا زال وضعه صعبا وتحت اجهزة التنفس والتخدير.

وجدد قراقع اتهامه لسلطات سجون الاحتلال بالاعتداء الوحشي على الاسير عويسات يوم 2/5/2018 في سجن ايشل الاسرائيلي على اثر اتهامه بضرب احد الضباط خلال التفتيش، حيث تم اخراجه من السجن والاستفراد به والاعتداء عليه بوحشية مما ادى الى اصابته بجلطة قلبية حادة ونقله الى المستشفى، معتبرا ذلك شروع بالقتل العمد بحق الاسير عويسات.

وفي نفس السياق حذر قراقع من خطورة الوضع الصحي للاسير فؤاد الشوبكي المحكوم 20 عاما وهو اكبر الاسرى سنا في السجون 84 سنه بسبب اكتشاف اورام خبيثة في المثانه وحالته اصبحت حرجة للغاية، موضحا ان هيئة الاسرى قدمت التماسات عاجله بالافراج المبكر عن الاسيرين عويسات والشوبكي لاسباب صحية.

ودعا قراقع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير للتحرك دوليا وقانونيا لوضع حد لمأساة الاسرى القابعين في السجون معتبرا ان اسرائيل تمارس جرائم طبية واستهتار ممنهج بحق الاسرى المرضى وانه حان الوقت لتحرك دولي لفتح الملف الطبي للاسرى المرضى والزام اسرائيل باحترام حقوق الاسرى وفق المعايير الدولية والقانون الدولي الانساني.

تصريحات قراقع جاءت خلال تكريم مؤسسات محافظة طولكرم على دورها ودعمها للفعاليات التضامنية مع الاسرى وخاصة في يوم الاسير الفلسطيني واضاءة شعلة الحرية في المحافظة، وذلك في مقر المحافظة بحضور محافظ طولكرم عصام ابو بكر الذي رحب بكافة المؤسسات المدنية والعسكرية ولجنة القوى الوطنية حيث وجه لهم الشكر والتحية على دورهم الدائم في مساندة الاسرى وابقائها حية في كافة البرامج والانشطة في المحافظة.

وقال ابو بكر ان قضية الاسرى تمثل مشروع الحرية للشعب الفلسطيني وان القيادة الفلسطينية تعتبر حرية الاسرى جزء من حق تقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

وقام قراقع ووفد من هيئة شؤون الاسرى ووفد من المحافظة والاسرى المحررين بزيارات لعدد من الاسرى الذين افرج عنهم في الفتره الاخيرة وهم صهيب حبعيتي الذي قضى 16 سنه في السجون، وعمر ابو عمشا الذي قضى 15 سنه في السجون، ورامي افتيلة الذي قضى 15 سنه في السجون، والطفل هشام نعالو الذي قضى 26 شهرا في السجون.