أعلنت أحزاب المعارضة بإقليم شمال العراق، مساء السبت، أنها "ترفض مجمل عملية الانتخابات ونتائجها"، مؤكدة "عدم الالتزام بها".

وقالت حركة التغيير وتحالف الديمقراطية والعدالة والجماعة الإسلامية الكردستانية والاتحاد الإسلامي الكردستاني في بيان مشترك:" إنها ترفض مجمل عملية الانتخابات ونتائجها وأنها لن تلتزم بنتائجها أو ما يترتب عليها".

وطالبت الأحزاب بإعادة إجراء انتخابات البرلمان العراقي في الإقليم والمناطق المتنازع عليها، وعلى رأسها محافظة كركوك.

ولم يوضح البيان سبب هذه المطالبات بشكل واضح، غير أن رئيس حكومة إقليم شمالي العراق، نيجيرفان بارزاني، طالب في بيان مساء السبت، بالتزام الهدوء ووقف إطلاق النار على مقرات الأحزاب في محافظة السليمانية شمالي البلاد.

وشهدت المحافظة، مساء السبت، إطلاق نار على مراكز اقتراع، بعد أن تحدثت أحزاب المعارضة في الإقليم، في وقت سابق عن رفضها لعملية الاقتراع في المناطق المتنازع عليها بين حكومة بغداد والإقليم، بحجة "وجود تلاعب".

فيما تظاهر آلاف التركمان العراقيين في محافظة كركوك (شمال)، مساء السبت، تنديداً بما قالوا إنها عمليات "تحايل وتزوير" في الانتخابات البرلمانية.

ويتركز التنافس في إقليم الشمال بين قائمة "السلام الكردستانية" التي تضم الحزبين الحاكمين، والقائمة "الوطنية" التي تضم أحزاب المعارضة.

وفي وقت سابق من يوم السبت، أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، أن نسبة المشاركة في الانتخابات العامة في البلاد بلغت 44.52 في المائة، مشيرة أن النسبة تمثل 92 في المائة من إجمالي المحطات الانتخابية.

وأغلقت صناديق الاقتراع في الساعة السادسة من مساء السبت بالتوقيت المحلي (15.00 تغ)، بعد أن افتتحت الساعة السابعة صباحاً بالتوقيت المحلي (04: 00 تغ).

ومن المقرر أن تعلن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات النتائج الأولية بعد 48 ساعة من إغلاق صناديق الاقتراع.