كشف المعتقل (ر.غ) من محافظة جنين لمحامي نادي الأسير الذي قام بزيارته في معتقل “مجدو” أن أحد جنود الاحتلال الإسرائيلي قام بالتبول على ظهره، والاعتداء عليه أثناء عملية اعتقاله في شهر آذار الماضي.

وأفاد المعتقل (ر.غ) والبالغ من العمر (28 عاماً) في شهادته: “أنه تعرض لعملية تعذيب جسدي ونفسي، وقام جنود الاحتلال بضربه بأعقاب البنادق وبأقدامهم على كافة أنحاء جسده، وفي حينه طلب شرب الماء فرفضوا ذلك وقام أحد الجنود بالتبول على ظهره وبضربه، ثم جرى نقله إلى معتقل “الجلمة” وهناك طلب المحققون أن ينزع جميع ملابسه إلا أنه رفض، واعتدوا عليه بالضرب مجدداً.”

في سياق متصل، أفاد المعتقل مؤمن طوقان (27 عاماً) من محافظة جنين بتعرضه للتعذيب خلال عملية التحقيق معه في معتقل “الجلمة” في شهر كانون ثاني 2018، وحسب المعتقل طوقان فإنه تعرض للضرب والشبح على يد المحققين، حتى وصل إلى مرحلة لم يعد يشعر بأكتافه وساقيه نتيجة لعمليات الضرب، مشيراً إلى أن ذلك استمر لمدة أربعة أيام بشكل متتالٍ، علماً أن فترة التحقيق معه استمرت لأكثر من شهر.

وقال نادي الأسير إنه ومن خلال المتابعة القانونية التي يقوم بها محاميه، تبين أن ما نسبته 90% ممن يتم اعتقالهم يتعرضون لعمليات تعذيب جسدي ونفسي على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي، لا سيما أثناء الاعتقال والتحقيق.