عقب تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، في تدوينة على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك"، على جريمة اغتيال الأكاديمي الفلسطيني فادي البطش في ماليزيا، بالقول: حال إسرائيل أبشع من حال ذلك الشخص الذي يضرب به ذلك المثل "عادت حليمة لعادتها القديمة" ، لأن إسرائيل لا تستطيع التخلي عن عاداتها القديمة الموروثة، وهي عادات السير في طريق الإرهاب والإجرام.

وأضاف خالد: قد عادت إسرائيل باغتيالها الأكاديمي الفلسطيني فادي البطش في ماليزيا لسياسة الاغتيالات في عواصم العالم المختلفة، دون أن تخشى عواقب انتهاكها واعتدائها على سيادة الدولة التي ارتكبت هذه الجريمة على أراضيها.
وتساءل القيادي الفلسطيني: هل تستطيع إسرائيل ان تواصل السير في طريق الإجرام والإرهاب والاعتداء على سيادة غيرها من الدول دون محاسبة، هذا سؤال يجدر بحكام تل أبيب طرحه على انفسهم.