منع وزير الداخلية الإسرائيلي ارييه درعي يوم الاثنين دخول رئيس بلدية جنفيليه الفرنسية باتريس لكلارك ، والذي وصل الى معبر اللنبي الحدودي برفقة زوجته. وجاء القرار بعد توصيات اصدرها وزير الشؤون الاستراتيجية جلعاد اردان الذي قال ان لكلارك يؤيد حركة المقاطعة BDS.

وقال الوزير درعي :"لن نسمح لاي شخص يعمل ضد إسرائيل من الدخول اليها حتى ينشط بالتحريض ضدها". اما الوزير اردان قال :" من ينشط للتحريض ضد إسرائيل لن يدخل الى هنا- ومن الأصعب حين يكون في منصب رسمي".

وتوجهت صحيفة "هآرتس" العبرية، التي أوردت الخبر الى وزارة الشؤون الاستراتيجية ووزارة الداخلية للحصول على معلومات مفصلة حول التهم الدقيقة التي أدت لمنع دخوله غير "تأييده لحركة المقاطعة"، لكنها لم تحصل على جواب.

وبحسب البيان الرسمي للوزارة، فان لكلارك شارك في بعثة من رؤساء سلطات محلية في تشرين ثاني/نوفمبر الماضي طلبت زيارة مروان البرغوثي في السجن.

وذكرت "هارتس"، انه بعد ان رفضت السلطات الإسرائيلية دخول لكلارك فضلت زوجته عدم الدخول هي أيضا.