وافقت الولايات المتحدة الإثنين على صفقة لبيع قطر صواريخ موجهة بقيمة 300 مليون دولار عشية لقاء الرئيس الاميركي دونالد ترامب المقرر مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

والامارة الخليجية حليف عسكري قديم للولايات المتحدة، وتستضيف اكبر قاعدة جوية اميركية في الشرق الاوسط، لكن خيّمت على العلاقات بينهما الأزمة مع بلدان عربية حليفة لواشنطن.

وفرض خصوم الدوحة الاقليميون وعلى رأسهم السعودية الحليفة للولايات المتحدة حصارا دبلوماسيا وتجاريا العام الماضي على قطر، وبدا ان ترامب يأخذ جانب الرياض في هذه الازمة.

واتهم المسؤولون السعوديون والاماراتيون الدوحة بالتقارب مع ايران وتمويل جماعات اسلامية متطرفة. الا ان قطر تنفي هذه الاتهامات وواشنطن تريد ان تتوسط للتوصل الى هدنة.

والتقى الامير تميم الإثنين بوزير الدفاع الاميركي جيم ماتيس ومن المقرر ان يلتقي ترامب الثلاثاء. وتأتي زيارته بعد ان اجرى ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان زيارة ناجحة الى الولايات المتحدة استمرت ثلاثة اسابيع.

ووافقت وزارة الدفاع الاميركية على بيع 5 آلاف "نظام سلاح القتل الدقيق المتقدم" الموجه بالليزر (أبكوس) الى قطر كنوع من بث الدفء في الزيارة، وتتضمن الصفقة ايضا 5 آلاف رأس حربي شديد الانفجار.

وقالت وزارة الدفاع "قطر قوة هامة من اجل الاستقرار السياسي والتقدم الاقتصادي في منطقة الخليج الفارسي".

واضافت "اهتماماتنا الدفاعية المشتركة ترسي علاقتنا وسلاح الجو الاميري القطري يلعب دورا مهيمنا في الدفاع عن قطر".