قال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة، جيفري فيلتمان، يوم الخميس، إن "مبدأ الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية الحل الوحيد القابل للحياة نظرا لعدم وجود خيارات أخرى"، معتبرا في الوقت ذاته أن الأزمة السورية لا يمكن حلها بدون التوصل إلى تسوية سياسية تعالج أسبابها.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده فيلتمان في مقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك، قبل يومين فقط من نهاية فترة ولايته التي استغرقت 6 أعوام.

وقال المسؤول الأممي إن "أي حلول أخرى غير حل الدولتين (للقضية الفلسطينية)، ستكون غير مستدامة وغير صالحة للعمل. لهذا السبب أرى أن مبدأ إقامة الدولتين هو الحل الوحيد القابل للحياة".

وفيما يتعلق بالأزمة السورية، شدد فيلتمان على أن الأزمة السورية لا يمكن حلها بدون التوصل إلى تسوية سياسية تعالج الأسباب التي أدت إلى نشوب الصراع في سوريا، وتضمن في الوقت نفسه محاسبة المتورطين فيه.

وأقر بفشل المجتمع الدولي في وضع نهاية للحرب التي يشنها النظام السوري على شعبه منذ مارس/آذار 2011.

وقال إن الأزمة السورية "تظل أكبر الأمثلة المأساوية على إخفاقاتنا بمعالجة كوراث (عدم تحقيق) السلام والأمن والإنسانية وحقوق الإنسان".