قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، إن الصين أبلغت الولايات المتحدة الأمريكية بزيارة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون إلى بكين.

وأضافت ساندرز في بيان، اليوم الأربعاء، أن الرئيس الصيني شي جينغ بينغ بعث برسالة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مشددة على "مواصلة واشنطن الحفاظ على اتصالاتها الوثيقة مع حلفائنا في سيئول وطوكيو".

كما أشارت إلى أنها تتابع عن كثب زيارة كيم جونغ أون للصين، التي "تعتبر دليلا آخر على أن حملة الضغط التي تمارس ضد بيونغ يانغ تخلق المناخ المناسب لإجراء حوار معها".

من جهتها، أكدت بكين على أن زعيم كوريا الشمالية قام بزيارة لم يتم الإعلان عنها مسبقا للصين من يوم الأحد إلى الأربعاء.

وأبلغ الرئيس الصيني نظيره الكوري الشمالي بأن "الصين ملتزمة بهدف نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية، وضمان وجود السلام والاستقرار، وكذلك حل المشكلة من خلال الحوار والمفاوضات".

من جانبه أعرب كيم عن أمله بأن تساهم زيارته الأولى للصين في إقامة السلام والاستقرار بشبه الجزيرة الكورية، معلنا استعداده لإجراء حوار مع الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، فضلا عن عقد اجتماعات مع قادتهما.