جال وفد قيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وإطارها النسائي اتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني، على النساء العاملات في سوق مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، في عيد الأم الذي يصادف الواحد والعشرين من مارس/ آذار.

 

 

وضم الوفد، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال أو ظريفة، وعضو القيادة المركزية ناهض القريناوي، وقيادة الاتحاد برئاسة هناء أبو دغيم.

 

 

وجرى تكريم الأم العاملة بعيدها بتقديم شهادات لها في لمسة وفاء للأمهات على دورهن الوطني والإنساني وفي دعم القضية الوطنية الفلسطينية.

 

 

وفي ذات السياق، كرمت الجبهة الديمقراطية واتحاد لجان العمل النسائي، في احتفال حاشد أمهات الشهداء والأسرى في مخيم المغازي وسط قطاع غزة، بحضور طلال أبو ظريفة، وناهض القريناوي، ومسؤولة اتحاد لجان العمل النسائي بقطاع غزة أريج الأشقر.

 

 

وبدأ الاحتفال بكلمة لمسؤولة الاتحاد في المغازي حنان مشرف، قدمت التهاني لكافة الأمهات الفلسطينية باعتبارهن نبع العطاء والنضال، وإلى أمهات الشهداء والجرحى في عيد الأم.

 

 

وطالبت مشرف بتطبيق اتفاقية سيداو المتعلقة بإزالة كل أشكال التمييز والاضطهاد الذي يمارس ضد المرأة، بما يعزز موقعها ومكانتها في المجتمع الفلسطيني، لترتقي لمستوى التضحيات الغالية التي تقدمها في محطات حافلة في مسيرة النضال الوطني لشعبنا. وطالبت بمشاركة المرأة في كافه القرارات المتعلقة بالشأن الفلسطيني.

 

 

وشكرت الأشقر جهود اتحاد لجان العمل النسائي في تكريم الأم الفلسطينية المناضلة في عيدها الوطني. موجهة التحية والتقدير للأم الفلسطينية المناضلة، والتي أثبتت، عبر التاريخ الحافل لشعبنا الفلسطيني، جدارتها الكفاحية أماً، ومناضلة، ومكافحة من أجل حرية فلسطين وشعبها.

 

 

وشدد القريناوي على دور المرأة النضالي الذي لا يقل عن دور الرجل في النضال الوطني الفلسطيني.

ووزع اتحاد لجان العمل النسائي هدايا وشهادات تقدير على المشاركات في الاحتفال، موجهاً التحية لشهداء وشهيدات شعبنا، والحرية للأسرى والأسيرات، ولكافة المناضلات من أمهات شعبنا الفلسطيني.