أحيت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يوم المعلم العربي، حيث أقامت فعاليات مختلفة في عدد من المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سورية، وشملت الفعاليات ورشات عمل وندوات تربوية وحفلات تكريم، بحضور عدد واسع من المعلمين والمعلمات، وممثلي فصائل العمل الوطني والهيئات والمؤسسات الأهلية..

تجمع الكسوة

أقامت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في تجمع الكسوة للنازحين الفلسطينيين،(15/3)، ورشة عمل تحت عنوان الواقع التعليمي للطلبة الفلسطينيين.

رحب الرفيق يوسف حسين بالحضور ودعا للوقوف دقيقة تحية على أرواح الشهداء وشكر جميع  المعلمين على تلبية الدعوة.

قدم للورشة الرفيق خالد موسى، حيث أشار إلى المشكلات التي يعاني منها الطلبة الفلسطينيون في تجمع الكسوة، وأبرز واقع التعليم في التجمع. ثم تحدث المعلم أحمد أبو ناصر عن المشكلات التربوية والتعليمية التي يعاني منها الطلبة الفلسطينيون في  مدارس تجمع الكسوة وواقع التعليم في التجمع وضعف مستوى التحصيل الدراسي، وأشار إلى ضرورة تضافر كل الجهود بين المدرسة وأولياء الأمور لرفع نسبة التحصيل الدراسي بين أبناء شعبنا وشكر دور الجبهة ومنظماتها لاهتمامها بالطلبة ورفع نسبة التحصيل الدراسي.

ثم تحدث الرفيق حسين أبو ناصر، عضو اللجنة المركزية للجبهة ونائب أمين الإقليم، عن دور الجبهة في المخيمات والتجمعات الفلسطينية وسعي الجبهة للتخفيف من معاناة الطلبة عن طريق إقامة دورات تقوية في مختلف المراحل الدراسية للتخفيف من الأعباء المالية، ورفع نسبة التعليم، وتقديم المساعدات المالية لعدد من الطلاب الجامعيين لرفع بعض العبء عن الطلبة وذويهم.

مخيم دنون

 

 

أقامت الجبهة الديمقراطية في مخيم دنون، (15/3)، ندوة تربوية بعنوان «مشكلات الطلبة ودور الأونروا»، بحضور صف واسع من المعلمين وأولياء الأمور وعدد واسع من المهتمين بالشأن التربوي والتعليمي.  

قدم للورشة الرفيق علاء قاسم مسؤول الجبهة في مخيم خان دنون، مرحباً بالحضور ومقدماً التهاني بمناسبة عيد المعلم.

وأبرزت النقاشات في الورشة مجموعة من المشكلات الرئيسية التي تعاني منها العملية التعليمية في مخيم خان دنون وفي مقدمتها: الأعداد الكبيرة من الطلبة ممن هم خارج مقاعد الدراسة ما يجعلهم عرضة لاحقاً للتسرب من الدراسة، واكتظاظ الصفوف وخاصة في مدارس الأونروا، وعدم تأمين الكتب المدرسية الكافية في الوقت المناسب..

وأكد الجميع على ضرورة إيجاد الحلول المناسبة للمشكلات التي تعاني منها العملية التعليمية مطالبين الأونروا والجهات المعنية بالوقوف أمام مسؤولياتها للسير قدماً نحو تضافر كل الجهود لإنجاح العملية التعليمية.

 مخيم العائدين / حمص

أقامت مؤسسة بيسان واتحاد الشباب الديمقراطي «أشد» حفل تكريم لمعلمات معهد بيسان التعليمي بمناسبة عيد المعلم، (18/3)، بحضور طلاب المعهد.

كلمة الطلاب المتفوقين ألقاها الطالب مهند سلايمة، فيما ألقت المعلمة عايدة الشامي كلمة المعلمات، كما قدم الطالب نور الدين الشعبي كلمات في حب المعلم..

الرفيق ماجد دياب قدم موجزا عن عيد المعلم وأعياد آذار، مهنئا المعلمات ومؤكدا على أهمية التعلم والتحصيل العلمي. كما قدمت منسقة بيسان كلمة ترحيب وتهنئة وشرحت للأهالي عن نشاطات بيسان. ثم قدمت إدارة المعهد والتلاميذ الهدايا للمعلمات، كما تم تكريم مشرف الدورات الرفيق سمير قبلاوي تقديرا لجهوده.

مخيم النيرب

أقامت منظمة المهنيين ومعهد بيسان التعليمي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مخيم النيرب بحلب، (15/3)، حفلاً فنياً بمناسبة عيد المعلم العربي، بحضور ممثل حزب البعث العربي الاشتراكي وفصائل العمل الوطني والهيئات والمؤسسات الأهلية وعدد واسع من المعلمين والمعلمات.

كلمة المعلمين ألقاها المعلم محمد إحسان حيث وجه التحية للجبهة الديمقراطية وأشاد بدورها الوطني داخل المخيمات وحرصها واهتمامها بمستقبل الطلبة من خلال إقامة دورات التقوية والورشات التي تعنى بواقع التعليم والطلبة، معاهداً على أداء الأمانة الوطنية تجاه هذا الجيل.

كلمة مؤسسة بيسان ألقاها الرفيق نوري هواري مدير معهد بيسان عرج فيها على دور المعلم الفلسطيني وأكد على دوره خلال مسيرة الثورة وضرورة تضافر كل الجهود من أجل رفع نسبة التحصيل الدراسي بين الطلبة، وضرورة التعاون بين الأهل والمدرسة.

 

«ندى» في سورية تحيي اليوم العالمي للمرأة

«الحرية» ـ دمشق

لمناسبة يوم المرأة العالمي، أقامت المنظمة النسائية الديمقراطية الفلسطينية (ندى) ورشات عمل مختلفة في عدد من المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سورية، بحضور ممثلات عن المنظمات النسائية الفلسطينية وعدد من المعنيين والمهتمين بقضايا المرأة.

ركن الدين

ففي تجمع ركن الدين أقامت المنظمة النسائية الديمقراطية الفلسطينية، (17/3)، ورشة عمل تحت عنوان (القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة)، بمشاركة ممثلات عن المنظمات النسائية الفلسطينية والمهتمين بقضايا المرأة.

رحبت الرفيقة مرفت شبعاني بالمشاركين وتوجهت بالتحية إلى عموم الحركة النسوية الفلسطينية، واستعرضت محاور الورشة: عرض لديباجة اتفاقية السيداو، الإعلان العالمي لحقوق الانسان، العهدان الدوليان الخاصان بحقوق الإنسان، الدول المصادقة على الاتفاقية، المواد التي تتضمنها الاتفاقية والتي تبرز حقوق المرأة وتطالب بالقضاء على جميع أشكال التمييز ضدها وتكفل المساواة.

وخلصت الحوارات والنقاشات إلى ضرورة توسيع عمل الورشات والندوات التي تتناول قضايا وحقوق المرأة من قبل كافة المنظمات والمؤسسات والجهات التي تعنى بقضايا المرأة مما يمكن من تعزيز وتطوير دور ومكانة المرأة في المجتمع وتعزيز تمثيل المرأة في المؤسسات والمنظمات والأحزاب الفلسطينية.

الكسوة

وفي تجمع الكسوة، أقامت المنظمة النسائية الديمقراطية الفلسطينية (ندى) ورشة عمل، (9/3)، بمشاركة عدد من الفعاليات النسائية والمهتمين بقضايا المرأة.

قدمت للورشة الرفيقة ناريمان أبو ناصر، منسقة لجنة بيسان في تجمع الكسوة، التي رحبت بالحضور وأشارت إلى معاني ودلالات يوم المرأة العالمي، ثم قدمت عرضاً مفصلاً لاتفاقية السيداو واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة.

وتناولت بالتفصيل الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي يؤكد عدم جواز التمييز، وتناولت العهديين الدوليين الخاصين بالحقوق المدنية والسياسية والدول المصادقة على الاتفاقية كما تناولت الـ 30 مادة التي تنص عليها الاتفاقية التي تكفل حقوق المرأة وتطالب بالقضاء على جميع أشكال التمييز ضدها.

وأكدت النقاشات على ضرورة تضافر كافة الجهود بين كافة الجهات المعنية بقضايا المرأة من أجل إبراز دور المرأة ومكانتها في المجتمع، والعمل على صون هذا الدور وتطويره وتعزيزه، وعلى أهمية تعزيز تمثيل المرأة في المؤسسات والأحزاب والفصائل الفلسطينية.

مخيم السيدة زينب

وأقامت (ندى) ورشة عمل في مخيم السيدة زينب، (8/3)، بمشاركة ممثلات عن المنظمات النسائية الفلسطينية والمهتمين بقضايا المرأة.

رحبت الرفيقة ضحى حميد بالمشاركين وتوجهت بالتحية إلى عموم الحركة النسوية الفلسطينية، وخلصت الورشة إلى ضرورة توسيع عمل الورشات والندوات التي تتناول قضايا وحقوق المرأة وإلى ضرورة تعزيز وتطوير دور ومكانة المرأة في المجتمع والعمل على توسيع تمثيلها في كل المؤسسات والمنظمات والأحزاب.

مخيم حمص

وأقامت (ندى) ورشة عمل في مخيم حمص، (10/3)، حيث وجهت الرفيقة انتظار غريري التحية للمرأة الفلسطينية وللحركة النسوية العربية والعالمية وقدمت عرضاً مفصلاً لاتفاقية السيداو بالقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة. وركزت على ضرورة تعزيز تمثيل المرأة في كافة الأحزاب والمنظمات والمؤسسات الفلسطينية، وطالبت بتضافر كل الجهود من أجل تعزيز دور ومكانة المرأة، وضرورة العمل من أجل الإفراج عن الأسيرات في سجون الاحتلال الصهيوني وفي مقدمتهم الأمهات