تنظم الإدارة الأمريكية اليوم الثلاثاء مؤتمرا عن الوضع الإنسانى فى قطاع غزة، يشارك فيه بالخصوص غاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكى دونالد ترامب ومستشاره الخاص للشرق الأوسط.

وقال جايسن غرينبلات مبعوث ترامب للنزاع الفلسطينى الإسرائيلى، إن "ادارة ترامب تعتبر أن تدهور الظروف الإنسانية فى غزة يستحق اهتماما فوريا".

وأضاف فى بيان، "أن معالجة الوضع فى غزة أمر حيوى لأسباب إنسانية ومهمة ويشكل مرحلة ضرورية للتوصل إلى اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

ودون تقديم لائحة المشاركين وخصوصا احتمال مشاركة فلسطينية، قالت الإدارة الأمريكية إن بين المشاركين "عددا من الأطراف المعنية" وأنها تتوقع "حوارا متينا".

وأضاف البيت الأبيض "أن التحدى يتمثل فى تحديد الأفكار التى يمكن تنفيذها بشكل واقعى مع الأخذ فى الاعتبار استمرار معاناة فلسطينيى غزة."

ويعانى قطاع غزة من الفقر والبطالة والتدهور الاقتصادى ونقص الماء والكهرباء.

وكانت القيادة الفلسطينية اتخذت قرارا بتجميد الاتصال مع المسؤولين الأمريكيين إثر اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل وذلك فى الوقت الذى تقول فيه الادارة الأمريكية أنها تعمل منذ أشهر لتقديم خطة سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.