أكد الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، أن زيارته إلى روسيا تهدف لبحث صيغ جديدة لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

ونفى الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة أن يكون هناك نية لحل السلطة الفلسطينية.

وطالب حواتمة بتغيير مضمون السلطة بفك التنسيق الأمني والارتباط الاقتصادي "بالاحتلال الإسرائيلي".

وقال حواتمة، إن آليات تغيير السلطة تبدأ بالقرارات التي تخص وقف التنسيق الأمني، وسحب العمال من المستوطنات.

وطالب نايف حواتمة بإحالة كل جرائم إسرائيل إلى محكمة الجنايات الدولية، معتبرا أن هذا الأمر "يعطي للسلطة مضمون عملي".

وتابع حواتمة أن مباحثاته فى موسكو اليوم الإثنين 12 مارس/ آذار،تناولت صيغا جديدة لـ تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وتقوم الصيغ الجديدة حسب حواتمه على مرجعية قرارات الشرعية الدولية برعاية الدول دائمة العضوية لا أمريكا فقط.

وأشار حواتمه إلى الدور الروسي في الشرق الأوسط، وقال "روسيا لديها دور كبير وتاريخي، وهي دولة عظمى تناضل من أجل بناء علاقات جديدة على المستوى الدولي".