حفل استقبال سياسي في « البداوي»

 

 

 

 

نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين حفل استقبال سياسي في مخيم البداوي (20/2) ، وكان في استقبال الوفود عضو لجنتها المركزية أركان بدر، وعضو قيادتها في لبنان عاطف خليل وأعضاء قيادتها في المخيم ، بمشاركة قادة وممثلي الفصائل والقوى والأحزاب اللبنانية والفلسطينية واللجان الشعبية وشخصيات وطنية واجتماعية وممثلي منظمات نسائية وشبابية وعمالية .

 

 

 

 

 

بدأ الاحتفال بكلمة الجبهة الديمقراطية ألقاها عضو قيادتها في المخيم أحمد موسى (أبو فراس) طالب فيها المجتمع الدولي بتخصيص موازنة سنوية ثابتة للأونروا حتى لا تبقى فريسة الابتزاز السياسي الأميركي، داعيا إلى زيادة الخدمات للاجئين وعدم المساس بالخدمات الاساسية كالصحة والتعليم. وطالب الحكومة اللبنانية بإقرار حقوقهم الانسانية دعما لنضالهم من أجل العودة تطبيقا للقرار الدولي رقم ١٩٤ .

 

 

 

 

 

ثم القيت عدة كلمات لكل من : الحزب الشيوعي اللبناني،الجبهة الشعبية / القيادة العامة ،حركة حماس ، حركة الجهاد، حركة فتح، الصاعقة، اللجنة الشعبية في «البداوي»، حزب الشعب الفلسطيني وحركة فتح الانتفاضة.

 

 

 

 

 

كما تلقت الجبهة عشرات برقيات التهنئة من الفصائل والمؤسسات والشخصيات الوطنية والاجتماعية والقوى اللبنانية، هنأت الجبهة وأمينها العام الرفيق نايف حواتمة واثنت على الدور الريادي الذي تقوم به الجبهة ومنظماتها الجماهيرية دفاعا عن القضايا الوطنية والحقوق الاجتماعية وإعمار «البارد».

 

 

 

 

 

مهرجان جماهيري في تجمع الحسينية

 

 

 

 

 

وأقامت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في تجمع الحسينية، جنوب دمشق، مهرجانا جماهيريا يوم 16/2 بمشاركة ممثلي حزب البعث العربي الاشتراكي وعدد من الأحزاب السورية وممثلي الفصائل والقوى الفلسطينية ولجنة المصالحة الوطنية في الحسينية والهيئات والمؤسسات الثقافية والفنية والتربوية والاجتماعية والرياضية وحشد واسع من أبناء التجمع،وبمشاركة الرفيق حسن عبد الحميد، عضو المكتب السياسي للجبهة ،أمين إقليم سوريا، والرفيق راضي رحيِّم عضو اللجنة المركزية للجبهة.

 

 

 

 

 

رحب الرفيق أبو خلدون عضو، قيادة الجبهة الديمقراطية في التجمع، ودعا للوقوف تحية لتضحيات الشهداء مع عزف النشيدين الوطنيين العربي السوري والوطني الفلسطيني .

 

 

 

 

 

«البعث الاشتراكي»

 

 

 

 

 

كلمة حزب البعث العربي الاشتراكي ألقاها الرفيق عبد الحكيم حسين أبو جهاد فوجه التحية للشهداء والأسرى وحيا دور الجبهة النضالي والكفاحي مبرزاً «عملية معالوت/ ترشيحا» وأشار إلى ما تتعرض له القضية الفلسطينية وحق العودة من مخاطر مؤكداً أهمية استعادة الوحدة الوطنية والحفاظ على حق العودة ورفض كافة الحلول التي تنتقص من هذا الحق.

 

 

 

 

 

الفصائل الفلسطينية

 

 

 

 

 

كلمة الفصائل الفلسطينية ألقاها الرفيق أبو خليل العموري، أمين سر اقليم سوريا للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة، فوجه التحية للجبهة الديمقراطية وأمينها العام الرفيق نايف حواتمة وللشهداء، وثمن دور الجبهة منذ انطلاقتها في مقاومة الاحتلال الصهيوني إلى جانب فصائل الثورة الفلسطينية مبرزاً عمليات( معالوت- بيسان – القدس) ودور الجبهة في تحشيد الرأي العام العربي والدولي في دعم القضية الفلسطينية.

 

 

 

 

 

لجنة المصالحة

 

 

 

 

 

كلمة لجنة المصالحة في تجمع الحسينية ألقاها الرفيق شامان حمادة قدم من خلالها التحية للجبهة الديمقراطية بذكرى انطلاقتها وللأمين العام الرفيق نايف حواتمة وثمن دور الجبهة ودفاعها عن حقوق الشعب الفلسطيني وفي المقدمة حق العودة ورفض كافة المشاريع التي تمس هذا الحق ودورها الكفاحي ورؤيتها الاستراتيجية لأزمة الاونروا للحفاظ عليها من التفكيك، ووجه التحية إلى الشهيد القائد عبد الغني هللو (أبو خلدون) عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية.

 

 

 

 

 

حسن عبد الحميد

 

 

 

 

 

كلمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ألقاها الرفيق حسن عبد الحميد، عضو المكتب السياسي للجبهة، بدأها بالقول: « نتوجه بالتحية لشهداء الثورة الفلسطينية ،وشهداء سوريا، وجميع الشهداء الذين مضوا على درب الحرية والاستقلال والعودة .وإلى أسرى الحرية والكرامة في المعتقلات الصهيونية وإلى أبناء شعبنا في كافة أماكن تواجدهم».

 

 

 

 

 

ونقل إلى المشاركين في المهرجان« تحيات الرفاق في المكتب السياسي وفي مقدمهم الرفيق نايف حواتمة الأمين العام للجبهة ».وأضاف «في الثاني والعشرين من شباط تدخل الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عاماً جديداً من أعوام مسيرتها النضالية والكفاحية دفاعاً عن الثورة والوطن والشعب ، حزباً يسارياً يرفع راية المقاومة بيد والبرنامج الوطني باليد الأخرى، جنباً الى جنب مع أبناء شعبنا وقواه السياسية على طريق العودة وتقرير المصير والدولة الفلسطينية كاملة السيادة بعاصمتها القدس» .

 

 

 

 

 

وأشار إلى أن « الهجمة الأميركية والضغوط المالية على وكالة الغوث لتفكيكها وإنهائها ،خطوة نحو شطب حق العودة، وفرض حلول التوطين والتهجير على اللاجئين». وأكد أن «اللاجئين الفلسطينيين متمسكون بحقهم في العودة ورفض كل الحلول البديلة».

 

 

 

 

 

وثمن« الدور الشجاع للمفوض العام للأونروا بيير كريبنول ومساعديه ،وصمود الموظفين والعاملين فيها وتحديهم لسياسات ترامب»، ودعا م.ت.ف ودائرة شؤون اللاجئين فيها للتحرك على الصعيد العربي والدولي لإسناد وكالة الغوث من أجل تقديم الخدمات الإغاثية والصحية والتعليمية والاجتماعية وفقاً للحاجات الفعلية للاجئين الفلسطينيين». وحول العدوان الصهيوني على سورية الشقيقة قال «في الوقت الذي ندين فيه العدوان الإسرائيلي، نؤكد وقوفنا إلى جانب سوريا في دفاعها عن أراضيها ضد هذا العدوان الصهيوني، مؤكدين على روابط الأخوة المتينة التي تربط بين الشعبين الفلسطيني والسوري». ووجه التحية باسم الجبهة إلى سوريا «شعباً وجيشاً وقيادة».

 

 

 

 

 

في ختام المهرجان، قدمت فرقة «براعم العودة» باقة من الأغاني الوطنية واللوحات الفلكلورية الفلسطينية.

 

 

 

 

 

مهرجان في «السيدة زينب»

 

 

 

 

 

وللمناسبة أقامت «الديمقراطية» في مخيم السيدة زينب، قرب دمشق (16/2) مهرجانا حاشدا شارك فيه ممثلي حزب البعث العربي الاشتراكي والأحزاب السورية وممثلي الفصائل الفلسطينية ووفد من جبل العرب على رأسه الدكتور نشأت الأطرش، عضو مجلس الشعب السوري والمخرج الكبير ممدوح الأطرش والهيئات والمؤسسات الثقافية والاجتماعية والأهلية وحشد واسع من أبناء المخيم وبمشاركة الرفيق حسين أبو ناصر عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، نائب أمين إقليم سوريا.

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

 

التنظيم الفلسطيني في «البعث»

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 
 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

ألقى الرفيق أبو علاء طربوش أمين شعبة الحزب ـ التنظيم الفلسطيني ـ كلمة الحزب، فهنأ الجبهة الديمقراطية وقيادتها بذكرى الانطلاقة، وحيا الشهداء والأسرى، وأشاد بدور الجبهة النضالي وما قدمته على مدار هذه السنوات في سبيل تحقيق أهداف شعبنا في العودة وتقرير المصير وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 
 

 

 

 

 

الفصائل الفلسطينية

 

 

 

 

 

وألقى الأخ أحمد دخيل، عضو لجنة إقليم حركة فتح في سوريا، كلمة الفصائل الفلسطينية حيا خلالها «الديمقراطية» وقيادتها بمناسبة انطلاقتها المجيدة وأكد على التمسك بالثوابت الوطنية وبالمقدمة حق العودة وتقرير المصير وبناء الدولة المستقلة وعاصمتها القدس وضرورة التمسك بالوحدة الوطنية الفلسطينية.

 

 

 

 

 

د. الأطرش

 

 

 

 

 

وهنأ الدكتور نشأت الأطرش، عضو مجلس الشعب السوري «الديمقراطية» في كلمته التي قال فيها «هذا الفصيل المقاوم الذي قدم الكثير من أجل تحقيق أهداف الشعب الفلسطيني الكبرى».

 

 

 

 

 

«الديمقراطية»

 

 

 

 

 

وتحدث الرفيق حسين أبو ناصر، عضو اللجنة المركزية للجبهة، فحيا الشهداء والأسرى ، كما وجه التحية الى سوريا شعباً وجيشاً وقيادة ، وأشاد بإنجازات الجبهة ودورها الكفاحي والسياسي المتميز في مسار الثورة الفلسطينية، كما ثمّن فيها الدور الشجاع الذي قدمه المفوض العام للأونروا بيير كريبنول، ودعا للتحرك على الصعيد العربي والدولي لإسناد وكالة الغوث من أجل تقديم الخدمات الإغاثية والصحية والتعليمية والاجتماعية وفقاً للحاجات الفعلية للاجئين الفلسطينيين.

 

 

 

 

 

ندوة في مخيم جرمانا

 

 

 

 

 

وللمناسبة، أقامت «الديمقراطية» في مخيم جرمانا (15/2) ندوة سياسية بحضور ممثلي حزب البعث العربي الاشتراكي وممثلي فصائل المقاومة الفلسطينية وعدد من المؤسسات والشخصيات الوطنية والاجتماعية وعدد واسع من الرفاق.

 

 

 

 

 

رحب الرفيق محمود فارس، عضو قيادة المنظمة في جرمانا بالحضور ودعا للوقوف دقيقة تحية لأرواح الشهداء، وألقى الرفيق أحمد صالح عضو اللجنة المركزية للجبهة و أمين منظمتها في جرمانا كلمة حيا فيها شهداء وأسرى الثورة الفلسطينية وشهداء سوريا وجميع الشهداء الذين مضوا على درب الحرية والاستقلال والعودة، وعرض فيها لمسيرة الجبهة الديمقراطية الكفاحية. و أكد على ضرورة التصدي لسياسة ترامب والاجراءات الخاصة بالأونروا والحشد الدولي للوقوف إلى جانب اللاجئين.

 

 

 

 

 

حفل استقبال لـ «أشد»

 

 

 

 

 

وللمنسبة ، أقام اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني«أشد»، والمكتب الطلابي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين حفل استقبال مركزي بمشاركة ممثلي المنظمات الشبابية والمكاتب الطلابية السورية والفلسطينية.

 

 

 

 

 

رحب الرفيق محمد عبدالله بالحضور، ودعا للوقوف دقيقة تحية لأرواح الشهداء، مع النشيدين الوطنيين السوري والفلسطيني.

 

 

 

 

 

وقدمت المنظمات الشبابية والمكاتب الطلابية السورية والفلسطينية برقيات تهنئة بالمناسبة، حيت فيها شهداء الجبهة ودورها النضالي والكفاحي والاجتماعي ، وأكدت على أهمية الوحدة الوطنية وعلى التمسك بحق العودة ورفض كل أشكال التوطين والتهجير، وحيت دور سوريا ووقوفها إلى جانب القضية الفلسطينية.

 

 

 

 

 

كلمة اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني /اشد والمكتب الطلابي للجبهة ألقتها الرفيقة سلمى سليمان مسؤولة المكتب الطلابي وعضو قيادة الاتحاد في سوريا، والتي توجهت بالتحية لشهداء الثورة الفلسطينية، وشهداء سوريا، وجميع الشهداء الذين مضوا على درب الحرية والاستقلال والعودة. مشيرة إلى ما قدمته الجبهة الديمقراطية في خضم هذا النضال من التضحيات الغالية من الشهداء والأسرى والجرحى والمصابين.

 

 

 

 

 

.. وحفل استقبال لـ «ندى»

 

 

 

 

 

وأقامت المنظمة النسائية الديمقراطية الفلسطينية (ندى) حفل استقبال مركزي فلسطين بمشاركة قيادات وممثلات المنظمات النسائية السورية والفلسطينية وعدد من الشخصيات والفعاليات النسائية، وبحضور الرفيقة زينب ديب أمينة المنظمة النسائية الديمقراطية الفلسطينية، عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية الفلسطينية. وقدمت للحفل الرفيقة ناديا صالح.

 

 

 

 

 

وتلت ممثلات المنظمات النسائية المشاركة رسائل تهنئة بذكرى الانطلاقة وحيت دور الجبهة الكفاحي والوطني والاجتماعي وأكدت على أهمية وحدة الصف الفلسطيني في مواجهة تحديات المرحلة وأكدت رفضها لاتفاقات أوسلو ولكافة المشاريع التي تستهدف القضية الفلسطينية.

 

 

 

 

 

كلمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ألقتها الرفيقة زينب ديب، موجهة التحية إلى أسرى الحرية والكرامة في المعتقلات الصهيونية وإلى أبناء شعبنا في كافة أماكن تواجدهم.

 

 

 

 

 

وقالت ديب: يحتفل شعبنا وقواه الوطنية والديمقراطية والتقدمية وحلفاؤنا في البلدان العربية والشرق الأوسط وأحرار العالم بالعيد التاسع والأربعين لانطلاقة الجبهة في وقت تشتد فيه الهجمة الإسرائيلية ضد شعبنا وأرضه وحقوقه الوطنية والقومية، وبدعم كامل من قبل الإدارة الأميركية.

 

 

 

وشددت على أن اللاجئين الفلسطينيين متمسكون بحقهم في العودة ورفض كل الحلول البديلة، وأن هذه الضغوطات لن تنجح في تحقيق أهدافها وسوف يتصدون لسياسات الإدارة الأميركية، وسوف يسقطون مشروعها المعادي لحقوق شعبنا.