عقد في مقر الاتحاد الأوروبي في بيروت، اجتماعاً بين مؤسسات دولية، وطنية ومحلية عاملة في الوسط الفلسطيني، وممثلين من القسمين السياسي والتنموي في بعثة مفوضية الاتحاد الأوروبي في لبنان، حيث ناقش المجتمعون الانعكاسات السياسية والمالية لأزمة الانروا.

وأجمع المجتمعون على التداعيات الخطيرة، السياسية والمالية لوقف المساعدات الأميركية عن الوكالة، وضرورة حث الولايات المتحدة على العودة عن قرارها، وتقديم التزاماتها المالية للوكالة.

هذا وناقش المجتمعون التداعيات الإنسانية والسياسية لأزمة الوكالة المالية على أوضاع اللاجئين الفلسطينيين بشكل عام، وفي لبنان بشكل خاص، بما في ذلك حق العودة.

ومن جهتهم، أكد ممثلو الاتحاد الأوروبي على الأهمية والإلتزام الذي يولونه للوكالة والمحاولات الحثيثة للبحث عن حلول للأزمة.

كما وأكد المجتمعون على  تمسكهم بالوكالة باعتبارها التجسيد للإلتزام الدولي بالحقوق السياسية والإنسانية للاجئين الفلسطينيين، وفي مقدمتها حق العودة والقرار194.