أعربت وزارة الخارجية السودانية عن أسفها البالغ لإعلان وزارة الخارجية الأمريكية إعادة إدراج السودان في قائمة بلدان تشكل قلقاً خاصاً ضمن تقريرها الدوري الخاص بالحريات الدينية.

وقالت الوزارة في بيان نشرته وكالة الأنباء السودانية، إن الإعلان يتناقض مع العديد من الإشادات التي حظي بها السودان من العديد من رموز وقادة المؤسسات الدينية العالمية.

وأكدت الوزارة أن السودان يوفر لمواطنيه والمقيمين فيه واللاجئين حريات واسعة لممارسة حقوقهم وشعائرهم الدينية من خلال 844 كنيسة تتبع لها 319 مؤسسة تعليمية إضافة لـ173 مركز ثقافي وصحي وتشهد عليها الكنائس التي تجاور المآذن.

ودعت الخارجية نظيرتها الأمريكية إلى "مراجعة إعلانها السلبي وإنصاف هذا البلد الذي يستضيف ملايين اللاجئين دون أن يسأل أحداً منهم عن ديانته ويمارسون شعائرهم الدينية بكل حرية".

وأكدت الوزارة استعدادها "لمواصلة الحوار حول هذا الموضوع المهم لبيان حقائق الواقع والتجربة السودانية المميزة إقليمياً ودولياً والتي تستند لدستور للبلاد يكفل ويصون الحريات الدينية".