طالبت المجموعة البرلمانية "متحدون بوديمس" وطبقا للبند 177 من قانون مجلس الشيوخ، الحكومة الإسبانية التدخل للافراج عن الطفلة عهد التميمي, وكافة الأطفال الفلسطينيين المعتقلين في سجون الإحتلال, وتطبيق معاهدات حقوق الطفولة من قبل إسرائيل.

جاء ذلك في طلب قدمته المجموعة للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ.

وعرض الطلب وضع الطفولة في فلسطين المحتلة وكيف تعاني من سياسة القمع والإحتلال، وطالب الحكومة الإسبانية بثلاث نقاط، وهي:

1- الطلب من السلطات الإسرائيلية بالإفراج الفوري عن عهد التميمي وكافة الأطفال الفلسطينيين في سجون الإحتلال، وخاصة الموجودين تحت شكل الإعتقال الإداري الذي يتعارض مع اتفاقية جنيف ومعاهدة حقوق الطفل.

2- حث السلطات الإسرائيلية على تطبيق معاهدة حقوق الطفل التي وقعت عليها عام 1991 والتي لا تلتزم بها حسب نتائج المؤتمر الـ 63 للجنة حقوق الطفل.

3- مطالبة إسرائيل بالتوقيع على المعاهدات والبروتوكولات التي لم توقع عليها لحد اليوم والمتعلقه بحقوق الطفولة من حق التواصل والحقوق المدنية والسياسية وحقوق المرأة، ومعاهدة منع تعذيب الأسرى ومعاهدة حقوق الأفراد ذوي الإعاقة.

وأكد الطلب على ضرورة أن توقع إسرائيل على معاهدة روما لكي يتم محاسبتها حسب القانون الجنائي الدولي ومحكمة لاهاي.

يذكر أن هذه الأحزاب الصديقة تعمل دون كلل لصالح القضية الفلسطينية في البرلمان الأوروبي وفي كل أماكن تواجدها، وتنشط في حركة مقاطعة البضائع الإسرائيلية.