ادانت حركة الجهاد الاسلامي، اعتقال القيادي خضر عدنان ،وقالت "ان هذا الإرهاب المنظم الذي تمارسه قوات الاحتلال الغاشم فإننا نحملها كامل المسؤولية عن حياة الشيخ المجاهد" . 

وتؤكد الحركة في بيان لها اليوم الاثنين ، أن اعتقال القادة والرموز الوطنية والشعبية لن يفت في عضد شعبنا ولن يكسر إرادة المنتفضين والمقاومين ، وستدلل الأيام فشل سياسات الاحتلال وإرهابه في مواجهة الانتفاضة الباسلة. 

و اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي ،فجر اليوم منزل الاسيرالمحرر خضر عدنان  في بلدة عرابة قضاء جنين ، وذلك بعد ساعة من وصوله البيت عائداً من مدينة الخليل،وقامت قوات الاحتلال بالاعتداء عليه وتكبيل يديه ووضع عصبة على عينيه ورفضت السماح له بارتداء الملابس كما لم تسمح له بشرب الماء، واقتادته في سيارة عسكرية إلى جهة مجهولة، بعد إبلاغ والده بأن نجله معتقل.