حذر سبارتاك موسكو الروسى، مشجعيه من اللجوء للعنف أو أعمال الشغب عندما يسافرون لتشجيع فريقهم فى مباراته المصيرية الأخيرة بدور المجموعات، فى دورى أبطال أوروبا لكرة القدم، أمام ليفربول الإنجليزى، الأربعاء المقبل.

ويأمل بطل روسيا فى تجنب تعرضه لمزيد من العقوبات من جانب الاتحاد الأوروبى للعبة الشعبية، بعد تلقيه عقوبات لنفس السبب فى وقت سابق من الموسم الحالى.

وقال سبارتاك، فى بيان اليوم الاثنين: "لا تستجيبوا للاستفزازات ولا تدخلوا فى أى صراعات مع السكان المحليين، أو المشجعين، أو قوات الأمن".

وأضاف: "نحن نطلب منكم عدم القيام بأى أعمال أخرى مخالفة للقانون على الأرضى البريطانية، سواء فى المنشآت الرياضية أو على الطرق التى يستخدمها المشجعون".

وكان الاتحاد الأوروبى لكرة القدم، بدأ تحقيقا مع سبارتاك فى الشهر الماضى، بعد أن ألقى مشجعوه الألعاب والصواريخ النارية خلال تعادله 1-1 مع ماريبور السلوفيني، فى موسكو.

وعوقب بطل روسيا بغرامة مالية بقيمة 33 ألف يورو (39168 دولارا)، بعد أن رفع مشجعوه لافتات تحمل عبارات مسيئة وأشعلوا الألعاب والصواريخ النارية، وأغلقوا الممرات خلال مباراتهم على أرضهم أمام ليفربول فى سبتمبر الماضي، والتى انتهت بهدف لكل فريق.

ومرة أخرى عوقب سبارتاك بغرامة، ومنع من بيع التذاكر لمشجعيه فى مباراته الأوروبية المقبلة خارج أرضه بسبب شغب مشجعيه على أرضهم، فى مواجهة ماريبور فى سبتمبر الماضي.

وينفرد ليفربول بصدارة المجموعة الخامسة بتسع نقاط، ويكفيه التعادل مع سبارتاك للصعود لدور 16 فى حين يحتاج الفريق الروسى للفوز لضمان الاستمرار فى البطولة، والظهور فى أول أدوار خروج المغلوب.