بحث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون هاتفيا تحريك عملية السلام بالشرق الأوسط, وأعرب ماكرون عن قلقه من احتمال اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وجاء في بيان صادر عن البيت الأبيض الاثنين، "الرئيس ترامب والرئيس ماكرون بحثا سبل تحريك عملية السلام في الشرق الأوسط, والحديث أكد العلاقة الوثيقة بين الولايات المتحدة وفرنسا كحليفتين تتمسكان بالاستقرار في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".

ونقلت وكالة "رويترز" للأنباء عن الرئيس الفرنسي قوله بعد اتصاله مع ترامب إنه قلق من احتمال اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل من جانب واحد.

وعلى صعيد آخر اتفق الرئيسان، بحسب البيان، على ضرورة قيام الحكومة العراقية وسلطات إقليم كردستان العراق بتسوية خلافاتهما عبر الحوار.