أصدرت المحكمة الأمريكية العليا، الإثنين، قرارًا سمحت به للرئيس دونالد ترامب، بالتطبيق الكامل لأمره التنفيذي الثالث الذي يقيد بموجبه دخول مواطني ست دول، إلى الولايات المتحدة.

وصوت لصالح القرار 7 قضاة من أصل 9، وهو العدد الكلي لأعضاء أعلى سلطة دستورية في البلاد، بينما عارضتاه روث بدر جينسبرغ، وسونيا سوتومير اللتان أرادتا الابقاء على قرار المحكمة السابق الذي اصدرته في يونيو/ حزيران الماضي.

وسمحت المحكمة للرئيس ترامب، بالتطبيق الكامل للنسخة الثالثة من أمره التنفيذي بوضع قيود سفر على مواطني كل من تشاد وإيران وليبيا والصومال وسوريا واليمن.

وكان الأمر التنفيذي للرئيس ترامب، يشمل في الأصل 8 دول هي تشاد وإيران وليبيا والصومال وسوريا واليمن وكويا الشمالية وفنزويلا.

وفي يونيو الماضي، استثنت المحكمة العليا، من النسخة الثالثة، اللاجئين الذين ينسقون مع منظمات خيرية معنية باللاجئين داخل الولايات المتحدة أو من لديهم صلة قربى بشخص يسكنها، بينما قضت بعدم قبول قادمين من كوريا الشمالية وفنزويلا على الاطلاق.

ورغم قرار العليا الأمريكية، تقوم حاليًا محكمتا الاستئناف بالدائرة التاسعة بمدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا، ومحكمة الدائرة الرابعة في مدينة ريتشموند بولاية فرجينيا بالاستماع لمرافعات الطرفين (الحكومة الأمريكية والمعارضين لحظر السفر) فيما يتعلق بالأمر التنفيذي الثالث.

وإذا ما اصدرت اي من هاتين المحكمتين قرارها بخصوص الحظر فستقوم المحكمة العليا بالاستماع إلى مرافعات الطرفين وإتخاذ القرار في يونيو/حزيران القادم.