<!--[if gte mso 9]><xml> </xml><![endif]-->

دعا الرفيق فهد سليمان، نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، ورئيس وفدها إلى حوار الفصائل الفلسطينية في القاهرة، إلى حماية إتفاق المصالحة في 12/10/2017، من «السلبيين الذين يطلقون تصريحات تزج به في مواقف ذات طبيعة مثيرة للحساسيات السياسية، وفي دهاليز سياسية لا تخدم قضيتنا، على غرار التصريحات التي صدرت في كل من رام الله وقطاع غزة».

 

جاء ذلك في مداخلة فهد سليمان، أمام طاولة الحوار تقاطعت معها العديد من المداخلات الأخرى، وإلتقت معها في العديد من عناصرها السياسية.

 

ودعا فهد سليمان إلى «إستكمال تطبيق إتفاق المصالحة، ومعالجة فورية للقضايا الإدارية والمعيشية لأهلنا في قطاع غزة الأمر الذي يتطلب «رفع الحصار والإجراءات العقابية عن القطاع وتوفير مستلزمات حياة كريمة للسكان كالكهرباء والماء وحرية التنقل وغيرها».

كما أكد رئيس وفد الجبهة الديمقراطية إلى الحوار على أهمية «حماية وصون إتفاق المصالحة من خلال تنفيذ بنوده كافة وليس من خلال إغراقه بإجتهادات وسقوف زمنية متضاربة».

وفي هذا السياق رأى فهد سليمان أن هذا الإتفاق «حتى لو تم إنجازه كاملاً فإنه غير قابل للصمود لأنه لا يتواصل مع باقي القضايا والمواضيع التي تشكل العناوين الكبرى كقضية إعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني، على قاعدة إنتخابات التمثيل النسبي والشراكة الوطنية، بما يعزز صفته التمثيلية وموقعه النضالي ومركزه في المعادلات العربية والدولية».

ولإنجاز هذا الأمر أكد نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية على ضرورة «إعادة تشكيل مؤسسات السلطة الفلسطينية وم.ت.ف عبر الإنتخابات الشاملة، رئاسية، وتشريعية للمجلسين التشريعي والوطني الفلسطيني بنظام التمثيل النسبي الكامل عملاً بقانون الإجماع الوطني في القاهرة 2013، وعقد المجلس الوطني في مكان يتم التوافق عليه وطنياً. وتشكيل حكومة وحدة وطنية تكون اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الإئتلافية مرجعيتها السياسية والبرنامجية الإجتماعية».

ودعا فهد سليمان إلى «الإسراع في إنجاز المصالحة المجتمعية في قطاع غزة وإطلاق الحريات الديمقراطية في الضفة الفلسطينية وقطاع غزة، في ظل النزوع التسلطي لمركز القرار لدى السلطتين».

كما جدد التأكيد على ضرورة دعوة لجنة تفعيل وتطوير م.ت.ف، بإعتبارها «رأس الهرم الفلسطيني للوقوف أمام قرارات مصيرية لإعادة الإعتبار للبرنامج الوطني وتبني إستراتيجية نضالية وكفاحية بديلة لأوسلو تجمع بين الكفاح في الميدان، وتدويل القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية بما فيها محكمة الجنايات الدوليّة».

وبعد أن أكد ضرورة «مأسسة الحوار الفلسطيني» ليس فقط بما يتصل بقضايا الوحدة وإنما بسائر القضايا «ومنها ملفات المفاوضات»، وختم، قائلاً:

«نحن في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مع قانون واحد، ونظام سياسي واحد، لكن على قاعدة تشاركية وطنية، أحد روافدها الذهاب إلى صندوق الإقتراع، وإن كان ليس هذا هو العنصر الوحيد لبناء هذه التشاركية».

كما قال: «نحن في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، دائماً مع التمييز بين توحيد الأجهزة الوظيفية للسلطة، وبين تشكيلات المقاومة ضد الإحتلال في جبهة مقاومة وطنية متحدة تقودها غرفة عمليات مشتركة ذات إستراتيجية سياسية موحدة، وإستراتيجية عسكرية وأمنية دفاعية».

 

 

 

5 فصائل فلسطينية تقترح رؤيتها لجدول أعمال الحوار

 

أصدرت الجبهتان الديمقراطية والشعبية وحركة الجهاد و«الشعبيةـ القيادة العامة» و«الصاعقة» بيانا (18/11) جددت فيه ترحيبها باتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس وبالدعوة المصرية لعقد دورة للحوار الوطني الفلسطيني في القاهرة . واقترحت في البيان جدول أعمال الحوار. فيما يلي نص البيان:

«إن الفصائل الفلسطينية الموقعة على هذا البيان يهمها أن تؤكد على ما يلي:

• أولاً: تجدد ترحيبها باتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس الموقع في القاهرة بتاريخ 12/10/2017، كما تجدد حرصها على ضرورة إنجاح المصالحة بما يخدم المصلحة الوطنية العليا لشعبنا الفلسطيني.

• ثانياً: ترحب بالدعوة الموجهة من مصر الشقيقة لعقد دورة للحوار الوطني الفلسطيني في 21/11/2017، وتؤكد على ضرورة إنجاح هذا الدورة، بما يخدم مصلحة شعبنا وقضيته الوطنية ويعزز العلاقة الفلسطينية المصرية.

• ثالثاً: تقترح أن يكون جدول أعمال دورة الحوار متضمناً النقاط التالية:

1- التأكيد على مضمون الاتفاقات السابقة لدورات الحوار الوطني الفلسطيني، والإلتزام بها، خاصةً: إتفاق القاهرة آذار 2005/ وثيقة الوفاق الوطني في غزة 2006/اتفاق القاهرة 2011/اتفاق القاهرة 2013.

2- مراجعة أوضاع منظمة التحرير الفلسطينية، بما في ذلك إعادة تشكيل المجلس الوطني الفلسطيني بالانتخابات وفق نظام التمثيل النسبي، وعقده خارج الأراضي الفلسطينية المحتلة بما يقتضي دعوة اللجنة التحضيرية التي إجتمعت في بيروت في كانون الثاني/ يناير/2017 لاستئناف أعمالها.

3- التأكيد على وثيقة الوفاق الوطني للعام 2006 التي تشكل أساس البرنامج الوطني الفلسطيني، والرؤية الوطنية الفلسطينية في مواجهة استحقاقات المرحلة القادمة.

4- الترحيب بإتفاق 12/10/2017، والتأكيد على ضرورة الإسراع في معالجة القضايا المجتمعية والحياتية لشعبنا في قطاع غزة، بما في ذلك رفع العقوبات الجماعية، والإسراع بفتح معبر رفح، وتأمين كل مستلزمات الحياة الكريمة للمواطنين.

5- التأكيد على مواصلة النضال بكافة أشكاله، لإطلاق سراح الأسرى البواسل الفلسطينيين والعرب في سجون الاحتلال، وتوفير مقومات صمودهم ورعاية عائلاتهم وتوفير مستلزماتها من أجل حياة كريمة دون تمييز».

 

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ــــ القيادة العامة

طلائع حرب التحرير الشعبية ــــ قوات الصاعقة

 

 

 

أولويات «حماس» في حوار القاهرة

 

أعلنت حركة حماس (16 /11/2017) عن أولوياتها تجاه نقاش القضايا التي برأيها يجب أن تشكل جدول أعمال حوار الفصائل الفلسطينية في القاهرة. وجاءت كما يلي:

القضايا الأهم المطلوبة في حوار القاهرة في 21/11/2017

 * تحديد الآليات والمواعيد لتطبيق إتفاقية 2011

أولاً: منظمة التحرير الفلسطينية:

1. الاتفاق على آليات تشكيل مجلس وطني جديد.

2. الاتفاق على إستكمال إعداد قانون الانتخابات للمجلس الوطني الفلسطيني.

3. تفعيل اللجنة المكلفة بتطوير م.ت.ف (الإطار القيادي المؤقت).

ثانياً: الانتخابات:

1. الإتفاق على موعد لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني الفلسطيني (متزامنة).

2. الاتفاق على تشكيل محكمة قضايا الإنتخابات.

3. الاتفاق على اعتماد المجلس التشريعي للتعديلات التي اتفق عليها.

ثالثاُ: الأمن:

1. الاتفاق على تشكيل اللجنة الأمنية العليا لتقوم بالإشراف على تنفيذ الإتفاقية فيما يخص الأمن.

2. الاتفاق على البدء بعملية إستيعاب 3000 عنصر أمني من الأجهزة السابقة في الأجهزة العاملة في غزة.

3. الاتفاق على شروع المجلس التشريعي في إصدار قانون مجلس الأمن القومي الفلسطيني، وعلى تفعيل الدور الرقابي للمجلس التشريعي على الأجهزة الأمنية.

4. الاتفاق على الشروع في إعادة بناء وهيكلة الأجهزة الأمنية الفلسطينية بمساعدة مصرية وعربية في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة.

رابعاً: المصالحة الوطنية:

1ــــــ الاتفاق على الشروع في المصالحة المجتمعية وتوفير متطلباتها والمناخات المناسبة لإنجاحها.

خامساً: ـــــ اللجنة المشتركة لتنفيذ اتفاق الوفاق الوطني:

1ـــــ الاتفاق على تشكيل لجنة الـ (16) أو تشكيل حكومة إنقاذ وطني تقوم بمهام اللجنة (بحيث تكون مؤهلة وقادرة على تحقيق الأهداف المنصوص عليها).

2ـــــ الاتفاق على تشكيل اللجنة الإدارية القانونية بصورة تكون فيها قادرة على تحقيق أهدافها بطرح حلول متوازنة ونزيهة لمشكلة الموظفين.

سادساً: المعتقلون والحريات:

1ــــــ الاتفاق على إطلاق سراح المعتقلين، وإطلاق الحريات في الضفة وغزة وعلى رأس ذلك تفعيل المجلس التشريعي، وكافة الأنشطة السياسية.

حرية المقاومة الإسلامية حماس

 

 

<!--[if gte mso 9]><xml> Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA </xml><![endif]--><!--[if gte mso 9]><xml> </xml><![endif]--><!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"جدول عادي"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0in 5.4pt 0in 5.4pt; mso-para-margin-top:0in; mso-para-margin-right:0in; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0in; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;} </style> <![endif]-->