كتب تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مدونة له على مواقع التواصل الاجتماعي في ذكرى استشهاد الشيخ عز الدين القسام يقول : 

في مثل هذا اليوم ... العشرين من تشرين ثاني علم 1935 ... استشهد الشيخ عز الدين القسام في احراش يعبد بعد معركة غير متكافئة مع القوات البريطانية المعززة بمئات الجنود وعشرات المصفحات وعدد من الطائرات الحربية .

 وأضاف : ولد الشيخ القسام في مدينة حبلة في محافظة اللاذقية في سوريا ... شارك في الثورة السورية ضد الفرنسيين عامي 1919 و 1920 ... وانتقل الى فلسطين عام 1922 يشارك شعبها كفاحهم ضد وعد بلفور ومخططات الحركة الصهيونية وضد الانتداب البريطاني على فلسطين .. كان نصيرا للعمال وفقراء الفلاحين . وكان ‍يتبع المذهب الشيعي ولم يسأله أهل فلسطين عن مذهبه . 

وختم تيسير خالد مدونته قائلا : و‍تقديرا لكفاحة وتكريما له اطلقت الجبهة الديمقراطية في سبعينات القرن الماضي اسمه على إحدى كتائبها العسكرية ( كتيبة عز الدين القسام ) العاملة آنذاك في لبنان .