تعقد في المحكمة المركزية الإسرائيلية بالقدس المحتلة صباح الاثنين جلسة لبحث الاعتراضات المقدمة من لجنة وادي حلوة في بلدة سلوان حول مشروع "كيدم" الاستيطاني الذي تنوي جمعية "العاد" الاستيطانية تنفيذه مقابل المسجد الأقصى المبارك.

أوضحت لجنة وادي حلوة أنها قدمت قبل عدة أعوام اعتراضًا على مشروع "كيدم"، وقبلت "اللجنة القطرية" اعتراض السكان ممثلة باللجنة، ورفضت المشروع وذلك منتصف عام 2015.

وأضافت أنه بتوجيهات سياسية وبالتحديد في آذار عام 2016 عينت لجنة قطرية جديدة، والتي بدورها وافقت على المشروع السرطاني، رافضة كافة الاستئنافات والاعتراضات المقدمة.

وذكرت أنها قدمت مجددًا من خلال المحامي سامي ارشيد بتقديم اعتراض آخر في المحكمة المركزية، وكان قبول الاعتراض بشق الأنفس وعينت اليوم الاثنين جلسة، لبحث الاعتراضات المقدمة.

ودعت اللجنة جميع الغيورين على بلدة سلوان بلجانها ومؤسساتها وشخصياتها ومواطنيها التواجد عند الساعة التاسعة من صباح اليوم في المحكمة المركزية في شارع صلاح الدين، نظرًا لأهمية تواجد أكبر عدد ممكن من السكان، وهناك حظوظ كبيرة لوقف المشروع، مؤكدة أن الحضور هو جزء من هذه المعركة.