طالب مدير مركز الاسرى للدراسات الدكتور رأفت حمدونة اليوم الأحد المؤسسات الحقوقية والانسانية والصليب الأحمر الدولى بالضغط على الاحتلال للسماح بإدخال الاحتياجات اللازمة من الأدوية ، والكتب الدراسية ، والقرطاسيات ، ومستلزمات صناعة التحف والهدايا ، والقواميس الالكترونية ، والأدوات الرياضية ، والمعدات الطبية الصغيرة كأجهزة فحص وقياس السكر والضغط ، والنظارات ، للأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية .

وقال د. حمدونة أن سلطات الاحتلال تحت ذريعة الأمن بهدف العقاب تمنع الكثير من ادخال الاحتياجات التى كانت مسموحة سابقاً كإدخال الخضروات والحلويات والمكسرات والزيت والتوابل ، وتتهرب من السماح بشراء الحصص اللازمة للأسرى من اللحوم والفواكه ومنتجات الألبان ، وتمارس على الأسرى الكثير من التضييق الخارج عن الاتفاقيات والأعراف والمواثيق والقرارات الدولية .

وحذر د. حمدونة من نقص الاحتياجات الشتوية كالأغطية والأحذية والملابس في ظل رفض إدارة مصلحة السجون ومعتقلات الاحتلال من تزويدهم بتلك الاحتياجات في ظل المنخفضات الجوية القادمة .

ودعا المؤسسات الدولية والانسانية للاطلاع على أحوال الأسرى والأسيرات في السجون والمعتقلات ، وتوفير احتياجاتهم ، واعادة ما تم سحبه ومصادرته، وتوفير ما يحتاجونه من مستلزمات طارئة وعاجلة .