أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، طلال أبو ظريفة، أن السلطات المصرية وجهت الدعوات لثلاثة عشر فصيلاً لحضور جلسات الحوار الفلسطيني، لافتاً إلى أن خمسة ملفات رئيسية ستكون على طاولة البحث بين الفصائل.

 

 

وقال أبو ظريفة خلال حديث صحفي  إن الفصائل الفلسطينية ستبذل جهوداً من أجل وضع آليات محددة لترجمة اتفاق القاهرة الموقع عام 2011، ووضعه موضع التطبيق، مشدداً على ضرورة أن تشرع الحكومة في معالجة القضايا المتعلقة بإنهاء الانقسام واتمام المصالحة الفلسطينية.

 

 

وأوضح أبو ظريفة، أن حوارات الفصائل ستركز على الملفات الخمس التي تعتبر من أهم القضايا المشتركة بين الفصائل الفلسطينية، والتي ستساهم بشكل كبير في إنهاء حالة الانقسام بين الضفة الغربية وقطاع غزة، مؤكداً على ضرورة توفير مناخي إيجابي يسبق اجتماع الفصائل الأمر الذي يمكن البناء عليه للوصول إلى نتائج إيجابية في حوار القاهرة المقبل.

ولفت أبو ظريفة، إلى أن الكل الفلسطيني يسعى إلى طي صفحة الانقسام والعمل على معالجة القضايا الرئيسية والملفات الخمس، منوهاً إلى أن اجتماع القاهرة المرتقب يشكل فرصة مهمة لتحقيق تقدم في ملف المصالحة الفلسطينية.