نعت اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين القائد الوطني الكبير، الشهيد الرفيق عبد الغني هللو، عضو المكتب السياسي في الجبهة، عضو المجلس الوطني الفلسطيني، عضو المؤتمر القومي العربي وعضو المؤتمر الشعبي العربي،الذي رحل بتاريخ 5/11/2017، بعد صراع مرير مع المرض، وبعد أن أدى واجبه النضالي في خدمة شعبه وقضيته الوطنية.

*ولد القائد الراحل أبو خلدون عام 1947 في مدينة يافا، وهجرت العصابات الصهيونية عائلته مع أبناء المدينة إلى سوريا، حيث أقام وتعلم في مدارسها وجامعاتها.

*انخرط وهو على مقاعد الدراسة في النضال الوطني والقومي من أجل قضية فلسطين وحق اللاجئين في العودة إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها منذ العام 1948.

*في شباط 1969 انتمى إلى صفوف الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وكان واحداً من مؤسسيها، وانتقل إلى الأردن، حيث انخرط في العمل العسكري وخاض العديد من العمليات القتالية الناجحة، ضد جنود العدو وعصاباته المسلحة.

*عاد إلى سوريا، حيث انخرط في العمل النضالي إلى جانب أبناء المخيمات الفلسطينية. ثم تولى تمثيل الجبهة الديمقراطية في العاصمة العراقية بغداد، وبعدها ممثلاً للجبهة في العاصمة الليبية طرابلس.

*تولى في سوريا مسؤولية إدارة الفروع الخارجية للجبهة، ثم تولى بعد ذلك قيادة إقليم الجبهة في سوريا، وكان مناضلاً صلباً في خدمة قضية شعبه وحقوقه إلى أن رحل عنا بعد صراع مرير مع المرض يوم 5/11/2017.

*شكل القائد الوطني الكبير الشهيد أبو خلدون نموذجاً للمناضل الصادق الذي وهب حياته كاملة لشعبه وقضيته الوطنية، لم يتوان لحظة واحدة في الإقدام على تأدية واجباته النضالية لا تعيقه المخاطر ولا الحسابات الذاتية والشخصية.

*وعلى يديه تربت أجيال من المناضلين الفلسطينيين في أغوار الأردن، سوريا، العراق، وليبيا، والفروع الخارجية في ألمانيا، والسويد، والولايات المتحدة، والجزائر، وكندا، والدانمارك والاتحاد السوفييتي ودول المنظومة الاشتراكية وغيرها من بلدان الشتات والمهجر، كما عرفته الأحزاب اليسارية والتقدمية والديمقراطية العالمية والعربية، حاضراً في محافلها ومؤتمراتها ممثلا للجبهة ورئيساً لوفودها وناطقاً رسمياً باسمها.

والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وهي تودع قائداً من قادتها الكبار المخلصين لقضية شعبهم، فإنها تتقدم بالتعزية الحارة لعائلة الشهيد، ولأبناء شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات، خاصة أبناء المخيمات الفلسطينية في سوريا الشقيقة، حيث كان للراحل الكبير دور عرفه أبناء شعبنا، من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب حمل همومهم خاصة بعدما ألمت بهم النكبات في ظل الأزمة التي تعيشها سوريا الشقيقة. كما تتقدم بالتعزية إلى الحركة الوطنية الفلسطينية التي خسرت واحداً من قادتها المؤسسين، وإلى حركة التحرر العربية، التي كان الراحل الكبير واحداً من نشطائها المعروفين. وتجدد العهد في هذه المناسبة الأليمة على مواصلة النضال لتحقيق الأهداف السامية التي من أجلها عاش وضحى وعانى، الراحل الكبير، في مقدمها الحقوق المشروعة الوطنية لشعبنا الفلسطيني، في العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة.

الخلود للقائد الوطني الكبير أبو خلدون.

والمجد للوطن.

عاشت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.

عاشت فلسطين حرة عربية.

 

الجماهير الفلسطينية وقادة العمل الوطني الفلسطيني وممثلو الأحزاب السورية الشقيقة يشيعون

الشهيد أبو خلدون

حواتمة يترأس الوفود لإلقاء النظرة الأخيرة على الشهيد

فهد سليمان: نودع قامة باسقة من قامات العمل الوطني، ورجلاً مقداماً من رجال فلسطين، ومناضلاً صلباً من مناضلي الجبهة وقائداً مشرفاً من قادة الحركة الوطنية الفلسطينية

«الحرية» ـ دمشق

شيعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وفصائل العمل الوطني الفلسطيني، والجماهير الفلسطينية في الجمهورية العربية السورية، والأحزاب السورية الشقيقة، القائد الوطني الكبير الشهيد عبد الغني هللو (أبو خلدون) عضو المكتب السياسي للجبهة، وعضو المجلس الوطني الفلسطيني، والمؤتمرين القومي والشعبي العربي.

ومنذ صباح الاثنين، (6/11/2017)، ترأس الرفيق نايف حواتمة، الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الوفود السياسية والحزبية والجماهيرية لإلقاء النظرة الأخيرة على الشهيد الكبير في مشفى الطلياني، نقل بعدها في موكب للسيارات، اخترق شوارع دمشق، وصولاً إلى مخيم جرمانا للاجئين الفلسطينيين، حيث أقيمت مراسم الوداع والدفن في مقبرة المخيم التي احتضنت جثمان الراحل، جنباً إلى جنب مع أبناء شعبه ممن سبقوه على درب النضال والشهادة.

تقدم موكب التشييع الفرق الكشفية، والفرق النحاسية وهي تعزف لحن الوداع، وكذلك قادة العمل الوطني الفلسطيني، وقادة الأحزاب السورية الشقيقة، وقيادة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وعائلة الراحل الكبير، كما شارك في التشييع حشد واسع من أبناء المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سوريا، قدموا من المناطق المختلفة، يحملون أكاليل الزهور، ويرفعون العلم الفلسطيني، ورايات الجبهة، ولافتات الوداع الحزين لمناضل عرفته جماهير الشعب الفلسطيني في سوريا، جال في المحافل السياسية في المخيمات كافة، وتحمل الأعباء الوطنية والاجتماعية بجدارة في الدفاع عن مصالح شعبه، وحقوقه وقضيته الوطنية.

وقبل مواراة الراحل الكبير، أبو خلدون، الثرى في مثواه الأخير، ألقى الرفيق فهد سليمان، نائب الأمين العام للجبهة كلمة مودعا الشهيد، بعد أن أنهى رحلته النضالية خلال أكثر من خمسين عاماً من العمل الوطني الجاد والشاق في صفوف الحركة الوطنية والقومية الفلسطينية وفي صفوف الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إذ كان واحداً من مؤسسيها ومناضليها البارزين، وقادتها المعروفين.

ومما قاله فهد سليمان: نودع اليوم قامة باسقة من قامات العمل الوطني، ورجلاً مقداماً من رجال فلسطين، ومناضلاً صلباً من مناضلي الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وقائداً مشرفا من قادة الحركة الوطنية الفلسطينية.

وأضاف فهد سليمان: رغم حزن الوداع والفراق، نقول لرفيقنا الكبير الشهيد أبو خلدون: لقد شكلت نموذجاً للعديد من رفاقك ورفيقاتك، في الميادين النضالية التي حللت فيها كافة، وكنت خير رسول لشعبك وقضيتك الوطنية في المحافل العربية والدولية.

وأكد الرفيق فهد سليمان أن الرسالة التي حملها أبو خلدون على كتفيه وكرس لها حياته كاملة دون نقصان، ستبقى حية، مرفوعة في السماء، تحت الراية الفلسطينية، راية البرنامج الوطني، الدولة وتقرير المصير وعودة اللاجئين إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها، ودحر الاحتلال، وتفكيك منظومة الكيان الإسرائيلي العنصري والفاشي.

وباسم المشيعين المتواجدين في حضرة الشهادة، وباسم الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، قدم الرفيق فهد سليمان التعازي الحارة لعائلة الشهيد الكبير، وأصدقائه وإخوانه مشدداً على أن المسيرة ستستمر لتحقيق أهداف النضال التي من أجلها كرس الراحل الكبير حياته، ومن أجل تحقيق حلمه الدائم بالعودة إلى يافا، حيث ولد، وحيث كان يجب أن يوارى الثرى في تراب الوطن وفي أحضانه.

 

 

 

أمته شخصيات وطنية وقيادات فلسطينية وعربية

 

 

مجلس عزاء في دمشق برحيل الشهيد القائد أبو خلدون

 

«الحرية» ـ دمشق

شاركت وفود فلسطينية وسورية وشعبية في عزاء القائد أبو خلدون، ترأس الوفود الرفاق والأخوة:

1ــ وفد جيش التحرير الفلسطيني برئاسة سيادة اللواء محمد طارق الخضراء القائد العام لجيش التحرير الفلسطيني يرافقه عدد من الضباط.

2ــ وفد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ــ القيادة العامة برئاسة الدكتور طلال ناجي الأمين العام المساعد وعدد من أعضاء المكتب السياسي.

3ــ وفد حركة التحرير الوطني الفلسطيني/ فتح الانتفاضة برئاسة الأخ أبو حازم أمين سر اللجنة المركزية للحركة وعدد من أعضاء اللجنة المركزية.

4ــ وفد حركة التحرر الوطني الفلسطيني/ فتح برئاسة الدكتور سمير الرفاعي عضو اللجنة المركزية للحركة

5ـ وفد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين برئاسة الرفيق أبو علي حسن عضو المكتب السياسي وعدد من الرفاق أعضاء اللجنة المركزية.

6ــ وفد حركة الجهاد الإسلامي برئاسة الأخ الدكتور زياد نخالة نائب الأمين العام للحركة وعدد من الأعضاء الأخوة في الحركة.

7ــ وفد سفارة فلسطين برئاسة السفير الأخ محمود الخالدي.

8ــ وفد الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية برئاسة الأخ أنور عبد الهادي مدير الدائرة.

9ــ وفد حركة فلسطين حرة برئاسة الأخ سائد عبد العال المسؤول العسكري للحركة وعدد من أعضاء المكتب السياسي.

10ــ وفد جبهة النضال الشعبي الفلسطيني برئاسة الرفيق خالد عبد المجيد وعدد من أعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية.

11ــ وفد من جبهة النضال الشعبي الفلسطيني برئاسة قاسم معتوق عضو المكتب السياسي للجبهة وعدد من قيادة الإقليم.

12ــ وفد جبهة التحرير الفلسطينية برئاسة الرفيق تيسير أبو بكر عضو المكتب السياسي للجبهة وعدد من قيادة الإقليم.

13ــ وفد حزب الشعب الفلسطيني برئاسة الرفيق مصطفى الهرش عضو المكتب السياسي للحزب وعدد من قيادات الإقليم.

14ــ وفد من حزب فدا برئاسة الرفيق خالد أبو الهيجاء عضو المكتب السياسي للجزب.

15ـ وفد الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب برئاسة الرفيق علي مصطفى المدير العام للهيئة وعدد من الرفاق مدراء الأقسام في الهيئة.

16ــ وفد اللجنة الشعبية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني برئاسة الدكتور محمد مصطفى رئيس اللجنة.

17ــ وفد اللجنة الشعبية لمخيم اليرموك.

18ــ وفد اللجنة العليا لإغائة الشعب الفلسطيني في سوريا.

19ــ وفد من الحزب الشيوعي السوري الموحد .

20ــ وفد طلائع حرب التحرير الشعبية ــ قوات الصاعقة برئاسة الرفيق فرحان أبو الهيجاء أمين عام منظمة الصاعقة.

21ــ وفد حزب البعث العربي الإشتراكي/ التنظيم الفلسطيني برئاسة الدكتور سامي قنديل عضو القيادة القطرية الفلسطيني وعدد من أعضاء اللجنة المركزية للحزب.

22ـ سفير الجمهورية الجزائرية بدمشق.

23ــ وفد الإتحاد العام لطلبة فلسطين برئاسة الرفيق باسل أبو الهيجاء رئيس الإتحاد.

24ــ وفد مركز الدراسات الفلسطينية برئاسة الأخ أبو جهاد طلعت.

ووفود شعبية من المخيمات والتجمعات الفلسطينية في دمشق وصف واسع من الشخصيات والفعاليات الثقافية والإجتماعية والسياسية والتربوية والرياضية والمنظمات الشبابية والنسائية والمؤسسات والإتحادات الشعبية الفلسطينية وعدد واسع مع أبناء المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سوريا.

 

شاركوا في تشييع الشهيد القائد أبو خلدون

شاركت وفود فلسطينية وسورية رسمية وشعبية في تقديم العزاء ، وقد  ترأس الوفود الأخوة والرفاق:

1ــــــ خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني.

2ــــــ أبو فاخر أمين السر المساعد لحركة التحرير الوطني الفلسطيني/ فتح الإنتفاضة، وأبو فراس قبلاوي عضو اللجنة المركزية لفتح الإنتفاضة مسؤول إقليم سوريا.

3ـــــــ رامز مصطفى، وأبو أبي عضوا المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ــــــ القيادة العامة.

4ــــــ راتب شهاب أمين فرع اليرموك لحزب البعث العربي الإشتراكي/التنظيم الفلسطيني.

5ـــــ أبو نضال الأشقر وعلي عزيز عضوا المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية.

6ـــــ عدنان إبراهيم أمين إقليم سوريا لحركة التحرير الوطني الفلسطيني/فتح.

7ــــ عمر مراد، أبو زهر أعضاء اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

8ـــــ مصطفى الهرش مسؤول الساحة السورية لحزب الشعب الفلسطيني.

9ـــــ قاسم معتوق عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني.

10ــــــ تيسير أبو بكر عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية.

11ـــــ خالد أبو الهيجاء عضو المكتب السياسي لحزب فدا.

12ــــــ وفد من ضباط جيش التحرير الفلسطيني يترأسه العميد الركن أكرم السلطي مسؤول شعبة الاستطلاع في جيش التحرير وعدد من ضباط هيئة الأركان.

13ــــــ علي مصطفى المدير العام للهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب.

 14ـــــ محمد أبو القطن مسؤول المنطقة الجنوبية في الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب.

15ـــــ عمر جمعة مسؤول هيئة العمل الثقافي في جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية.

16ـــــ محمد حابو أمين منظمة جرمانا للحزب السوري القومي الإجتماعي.

وصف واسع من الشخصيات والفعاليات الثقافية والإجتماعية والسياسية والتربوية والرياضية والمنظمات الشبابية والمؤسسات والإتحادات الشعبية الفلسطينية وعدد واسع من أبناء المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سوريا.

 

 

مجلس عزاء في غزة  بالشهيد القائد أبو خلدون

 

«الحرية» ـ غزة

نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بقطاع غزة (8/11) بيت عزاء باستشهاد القائد الوطني الكبير عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية عبد الغني هللو (أبوخلدون) . وأم بيت العزاء وفود من المؤسسات الوطنية والقوى الوطنية والإسلامية والاتحادات والنقابات ووجهاء وفعاليات غزة ، ووفد اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية برئاسة الدكتور زكريا الآغا عضو اللجنة التنفيذية ووفد حركة فتح برئاسة فيصل أبو شهلا عضو المجلس التشريعي ، وعماد الآغا عضو الهيئة القيادية مفوض العلاقات الوطنية لحركة فتح بالمحافظات الجنوبية ، ووفد حركة حماس برئاسة عضو المكتب السياسي ومفوض العلاقات الوطنية صلاح البرديول ، ووفد الجبهة الشعبية برئاسة رباح مهنا وجميل مزهر وكايد الغول ومريم أبودقة ، وأعضاء المكتب السياسي للجبهة الشعبية ، ووفد حزب الشعب الفلسطيني برئاسة وليد العوض عضو المكتب السياسي ، ووفد الجبهة الشعبية القيادة العامة برئاسة لؤي الكريوتي مسؤول الجبهة بقطاع غزة ، ووفد حركة الجهاد الإسلامي برئاسة خالد البطش القيادي بالحركة ، ووفد المبادرة الوطنية الفلسطينية برئاسة الدكتور عائد ياغي ومسؤلها بغزة ، ووفد من الصاعقة برئاسة مسؤلها بغزة محي الدين أبودقة ، ووفد من الجبهة العربية برئاسة الأمين العام أبو خالد البرديني ، ووفد من المقاومة الشعبية برئاسة الأمين العام أبو القاسم دغمش ، ووفد من جبهة التحريرالعربية وجبهة التحرير الفلسطينية ، ومجلس أمناء جامعة الأزهر برئاسة عبد الرحمن حمد ، ووفد من حركة الصابرين برئاسة أبو عبد الله ، وكتائب عبد القادر الحسيني برئاسة أبو صهيب زقوت ، ووفد من وجهاء وعشائر قطاع غزة من كافة المحافظات .

كما شاركت منظمات الجبهة الديمقراطية من مختلف الفروع والمحافظات في استقبال الوفود وترتيبات العزاء  إضافة إلى مشاركة اللجان الشعبية للاجئبن عبر وفود لها في تقديم واجب العزاء .

وأرسلت جميع الوفود المشاركة أكاليل من الورد ، وزينت قاعة العزاء بالهلال الأحمر الفلسطيني (قاعة الشهيد حيدر عبد الشافي ) وسجلت كلمات في سجل التعزية جميعها أشادت بمناقب الشهيد ودوره الكفاحي والبطولي منذ تأسيس الجبهة وصموده في مخيمات سوريا مع أبناء شعبه والدفاع عن حقوقهم وحقوق شعبنا ، مقدمة في الوقت نفسه العزاء للأمين العام للجبهة الديمقراطية وأعضاء المكنب السياسي بالقائد الوطني (أبو خلدون) معتبرة رحليه خسارة للجبهة وللقضية الوطنية .

 

 

من برقيات التعزية بالشهيد

تقدم صف واسع من الشخصيات الوطنية والحزبية والسياسية الفلسطينية والعربية من الرفيق نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ولجنتها المركزية وأسرة الشهيد بأحرّ التعازي لرحيل القائد الوطني الكبير أبو خلدون، في مقدمتهم الأخ سليم الزعنون، رئيس المجلس الوطني الفلسطيني ، وأمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الأخ جبريل الرجوب.

كما نعى الشهيد وعزى برحيله المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الذي قال في بيان النعي

«نؤكد أننا نفتقد بغيابه مناضلا ومقاتلا صلبا ومدافعا عن حقوق شعبه وثوابته وأهدافه المشروعة في العودة وتقرير المصير الغير قابلة للتصرف». كما تلقى الرفيق حواتمة رسالة تعزية من المكتب السياسي لحزب الشعب الديمقراطي الأردني حشد جاء فيها:

«بكل مشاعر الألم والمرارة تلقينا نبأ رحيل الرفيق أبو خلدون عضو المكتب السياسي للجبهة، وأحد قادتها المناضلين في صفوفها منذ عقود طويلة»

وختم الحزب رسالته بالقول «في هذه المناسب الأليمة، نتوجه لكم بأحر التعازي مستذكرين قوائم الشهداء الذين رحلوا وهم رافعين رايات النضال من أجل تحقيق الأهداف الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني وعلى رأسها: حق العودة إلى الوطن والديار وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على أرض الوطن وعاصمتها القدس».

كما تلقى الرفيق حواتمة رسالة تعزية من الأمانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال قالت فيها «إن الأمانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب تعتبر ان رحيل المناضل الوطني الكبير عبد الغني هللو خسارة وطنية وقومية».

 

وتلقى الرفيق الأمين العام رسائل تعزية من القيادة المركزية للجبهة الديمقراطية في الضفة الفلسطينية ومن القيادة المركزية للجبهة في قطاع غزة، ومن قيادة الجبهة في لبنان، ومنظمات الجبهة في الفروع الخارجية في أوروبا وأميركا اللاتينية وكوبا.