رفض زعيم حزب العمال البريطاني المعارض جيرمي كوربين، الاشتراك بوجبة العشاء الرسمية التي ستقام الخميس القادم في لندن على شرف رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، لإحياء الذكرى المئوية لوعد بلفور، بحسب ما أفادت صحيفة "صاندي تايمز".

وكوربين معروف بآرائه الموالية للفلسطينيين، كما تعهّد بالاعتذار عن مشاركة بلاده في حرب العراق بقيادة رئيس الحكومة الأسبق توني بلير، ويؤيد مشاركة حماس وحزب الله في عملية السلام في الشرق الأوسط، ويُعرف عنه "عداؤه المعلن لسياسة إسرائيل والغرب تجاه الفلسطينيين والدول العربية".

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قد دعت نظيرها الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لزيارة لندن هذا الأسبوع، لحضور حفل عشاء رسمي، للاحتفال بـ"فخر" بالوعد البريطاني، ودعت أيضا كوربن بوصفه زعيم أكبر أحزاب المعارضة في البلاد.

من جانبه رفض السفير الإسرائيلي لدى لندن مارك ريغيف الإشارة المباشرة لكوربن، لكنه قال "إن هؤلاء الذين يعارضون الإعلان التاريخي (وعد بلفور) يكشفون عن تطرفهم ويرفضون حق إسرائيل في الوجود"، معتبرا أن هناك "أقلية صوتية" بين الطلاب والأكاديميين البريطانيين لا تزال عازمة على "تدمير إسرائيل" على حد وصفه.

أما جوناثان غولدشتاين الذي يرأس مجلس الجالية اليهودية في بريطانيا فقال إنه "من المؤسف للغاية أن السيد كوربين لن يحضر الاحتفال".

وقد ثمن زاهر بيراوي رئيس منتدى التواصل الاوروبي الفلسطيني خطوة كوربين في رفض دعوة العشاء الاحتفالي مؤكداً ان جيرمي كوربن يثبت مجدداً بانه "رجل المبادئ وحكيم السياسة البريطانية" كما وصف بيرواي كوربين بانه "أمل احرار العالم والشرفاء في بريطانيا بأن يصبح رئيس الوزراء القادم للمملكة المتحدة، في حال جرت اَي انتخابات قادمة (سواء مبكرة أو في موعدها) وخاصة ان أحدث استطلاعات الرأي (قبل أسبوع) اثبتت ان حزب العمال متقدم بأكثر من ٥ نقاط على حزب المحافظين .

ورفضت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي طلب السلطة الفلسطينية الاعتذار عن وعد بلفور، معربة عن " فخرها" لذلك.