قال المنسق الإسرائيلي الجديد لشؤون الأسرى والمفقودين، يارون بلوم، إنه سيقلب كل حجر في قطاع غزة، بحثا عن المفقودين وسيواصل عمله حتى إعادتهم للبلاد.
ونقل موقع "واللا" العبري عن بلوم قوله في أول تصريح له عقب تعيينه من قبل رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو "أشكر رئيس الحكومة على الثقة، وأرى الدور الذي وضعني في مهمة وطنية من الدرجة الأولى، وقد تلقيت مع التقدير طلب رئيس الحكومة أن أتولى مهمة هامة تتمثل في إعادة الأسرى والمفقودين إلى البلاد، يجب قلب كل حجر لتحقيق ذلك وأنا سأقوم بهذه المهمة حتى إنجازها".
وقرر نتنياهو تعيين بلوم منسقا لشؤون الأسرى والمفقودين، خلفا إلى ليؤور لوتان الذي أعلن استقالته قبل عدة أشهر.
بلوم، وهو شخصية كبيرة في جهاز الأمن العام "الشاباك"، خدم لسنوات عديدة في الجهاز، وكان ضمن الفريق الذي أجرى المفاوضات التي أدت إطلاق سراح جلعاد شاليط ضمن صفقة "الوفاء للأحرار".
ويعمل بلوم حاليا في معهد دراسة "الإرهاب" في مركز متعدد التخصصات هرتسليا، ومستشارا في الأمن والإرهاب ومدير في العديد من الشركات.
وقال مكتب نتنياهو إن رئيس الحكومة تحدث، مساء السبت، مع عائلات الجنود الأسرى، لاطلاعهم على قرار التعيين، وتأكيدا لالتزامه بضرورة العمل على إعادتهم.
ورحبت عائلات الجنود والمفقودين في غزة، بقرار نتنياهو، تعيين منسق جديد للملف.