قال الدكتور وائل البنا، استشارى النساء والتوليد وعضو الجمعية الأمريكية، إن مشكلات الإنجاب تكون فى حقيقة الأمر بنسبة 35% راجعة للرجال، بسبب تشوه أو قلة عدد وجودة الحيوانات المنوية، والتى تؤثر فيها عدة عوامل.

 وأضاف البنا، أن الرجل يعتبر سبب أكبر فى تأخر الإنجاب من المرأة لأنه لا يساهم إلا بالحيوانات المنوية، ولكن السيدة تشارك فى العملية بالبويضة والنقل عبر قناتى فالوب والاحتضان وتواجه عدة أسباب تختلف مع كل مرحلة من تكون الجنين، مؤكدا أن الرجل مع ذلك يرفض إجراء الفحوصات اللازمة والخضوع لكورس علاج، أو إجراء عمليات حتى أنه يرفض تجميد السائل المنوى الخاص به فى حالة كان عدد الحيوانات المنوية أقل من 5 ملايين حتى وإن كان العدد يتناقص أكثر يوما عن الآخر.

 وأشار البنا إلى أن مشكلات الرجال فى الإنجاب ترجع لعدد من الأسباب وهى:

 - كمية الترمادول والحشيش والكحول التى يتعاطها الرجل

 - عدم ممارسة الرياضة

 - عادات الغذاء الخاطئة

 - تدخين الكثير من السجائر يوميا يؤثر على حركة الحيوان المنوى

 - الرجال أكثر حساسية للمؤثرات الخارجية من السيدات وأسرع تأثرا بالنسبة للحيوانات المنوية لأن خصيتين الرجل خارج الجسم وليس مثل المبيض بالداخل فبمجرد التعرض للصدمات تتأثر القدرة الإنجابية

 - ارتداء الملابس الداخلية غير المناسبة

 - التعرض للحرارة الشديدة

وأكد البنا أن معدلات الخصوبة فى مصر ليست زائدة جدا كما هو متوقع إنما الأسرة الواحدة تنجب أطفال كثيرة، والشاهد على ذلك عيادات الخصوبة التى أصبحت مليئة بالأشخاص، ولكن الرجل الشرقى يأخذ الأمور على كرامته ولا تقبل على العلاج على عكس السيدات اللاتى تأخذهن غريزتهن للطبيب من أجل الحصول على طفل وتتقبل فكرة أنها تعانى من مشكلة.