أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن أمله في أن تتمكن المؤسسات الديمقراطية في إسبانيا، من إيجاد حل للأزمة بين الحكومة المركزية وسلطات إقليم كتالونيا.

واكتفى نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق أمس الاثنين، ردا على أسئلة من الصحفيين حول موقف غوتيريش إزاء المسألة، بتكرار الدعوة التي وجهها المفوض السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين إلى حكومة مدريد، بطلب إجراء تحقيق شامل ومستقل ونزيه في أعمال العنف التي مارستها قوات الأمن بحق مواطني كتالونيا الأحد الماضي على خلفية الاستفتاء على انفصال الإقليم.

من جانبه، شدد بريندين فارما، المتحدث باسم رئيس الدورة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة، على أن حق الشعوب في تقرير مصيرها هو حق أساسي، مشيرا في الوقت نفسه إلى ضرورة أن يطبق هذا الحق دون مخالفة مبدأ وحدة أراضي البلاد، وعبر الاتفاق بين الأطراف المعنية.

تجدر الإشارة إلى أن 90% من المشاركين في استفتاء الأحد الماضي صوتوا لصالح انفصال كتالونيا، ورافقت التصويت اشتباكات عنيفة بين المستفتين وشرطة مكافحة الشغب الإسبانية، أسفرت عن إصابة 844 مدنيا و33 شرطيا.