اختل توازن البابا فرنسيس أثناء ركوبه السيارة الباباوية عبر حشد في قرطاجنة بكولومبيا يوم الأحد مما أدى إلى إصابته بتورم في عظام خده وحاجبه في الجانب الأيسر من وجهه.

وقال الفاتيكان إن البابا عولج بالثلج وأصبح على ما يرام لاستكمال رحلته.

وأظهرت مشاهد مصورة ارتطام الجانب الأيسر من وجه البابا في قائم عمودي بالسيارة البابوية المفتوحة السقف والمصممة خصيصا بحيث تسمح للبابا بالوقوف وتحية الناس أثناء سير ركب سياراته.

وشوهدت بعض بقع الدم على ردائه الأبيض وبدا الجزء المحيط بعينه اليسرى متورما.

وقال البابا مازحا أثناء مغادرته منزلا في حي سان فرانسيسكو الفقير في آخر أيام زيارته لكولومبيا «تلقيت لكمة.إنني بخير».

وشوهد البابا بعد ذلك وهو يضع ضمادة صغيرة على حاجب عينه اليسرى.

وقال المتحدث جريج بورك «البابا بخير.أصيب بجرح في عظام خده وحاجب عينه في الجانب الأيسر».